لماذا سمي يوم عاشوراء بهذا الاسم، يحمل يوم عاشوراء لجميع المسلمين العديد من الذكريات التي يطيب القلب والعقل بتأملها والنظر بلهفة وشوق، وتكون الذكريات خير دليل واضح وبارز علي قدرة الله سبحانه وتعالي، ودليل قاطع علي المغفرة والرحمة التي تزين حياة المسلمين منذ انارة الدين الإسلامي الحنيف لقلوب المسلمين، ويوم عاشوراء هو اليوم الذي يشهد علي حلول رحمة ومغفرة الله عز وجل علي النبي آدم عليه السلام أبو البشرية بعد أن أغواه الشيطان ليأكل من الشجرة المحرمة وبذلك خرج بسبب أكله من الشجرة، سنتعرف في مقالنا علي لماذا سمي يوم عاشوراء بهذا الاسم.

لماذا سمي يوم عاشوراء بهذا الاسم؟

يعتبر يوم عاشوراء من أحد الأيام العظيمة التي شرعها الله سبحانه وتعالي في هذه الحياة البشرية، ويتميز اليوم بكونه من الأيام التي شرعها الله للمسلمين وحدث في مثل هذا اليوم حماية الله عز وجل للنبي موسي عليه السلام والقوم التابع اليه من ظلم فرعون وجنوده، وفي ذلك الحدث الإسلامي أغرق الله سبحانه وتعالي فرعون وجنوده في البحر ليكونوا عبرة وموعظة لجميع أفراد الامة الإسلامية القادمة، ويتمثل اليوم بجميع معاني الخير التي لا يمكن أن تنضب ابدا، ويصادف يوم عاشوراء اليوم العاشر من شهر محرم، ووجد رسول الله صل الله عليه وسلم أن اليهود في المدينة المنورة يصومون يوم عاشوراء فرحا وابتهاجا بحماية الله للنبي موسي عليه السلام وبني إسرائيل، ويستحب الصيام فيه للمسلمين وذلك اتباعا لسنة نبينا العدنان محمد، وهناك الكثير من الاحداث العظيمة التي حدثت في ذلك اليوم، ويتم الإشارة الي أنه اليوم العاشر من شهر محرم، وفي ذلك اليوم عاشوراء أصبح يستعمل يوم عشوراء بإزالة حرف الالف التي تلحق حرف العين.

ما هو فضل يوم عاشوراء

يتميز يوم عاشوراء بكونه من الأيام العظيمة التي تحظي بمكانة كبيرة لدي المسلمين، وفي ذلك اليوم يكفر الله عز وجل عن المسلم الصائم ذنوب سنة كاملة، وكيف للإنسان أن يتخيل أنه اذا صام ذلك اليوم يكفر الله عن كاهله ذنوب السنة السابقة، وكأنه ينتفض من التراب وينهض ولم يتبقى منه شيئا، وحثنا رسول الله صل الله عليه وسلم علي صيام ذلك اليوم العظيم، وحث المسلمين علي تحري صيام ذلك اليوم، وسبب صيام ذلك اليوم أن الله سبحانه وتعالي في ذلك اليوم العظيم نجي نبي الله موسي عليه السلام من بطش فرعون وقومه فأغرقهم أجمعين، وهناك أقوال بأنه في ذلك اليوم نجي الله سبحانه وتعالي سيدنا يونس عليه السلام من بطن الحوت، ونجي الله عز وجل سيدنا نوح عليه السلام ومن معه.

هناك العديد من المنح الإلهية التي تم إعطائها لبعض الأنبياء في ذلك اليوم الذي يصادف العاشر من شهر محرم، ويتوافق صيام ذلك اليوم العظيم بأنه يمحي ذنوب سنة ماضية، تعرفنا علي لماذا سمي يوم عاشوراء بهذا الاسم.