الفرق بين السلعة والمنتج، كون المُنتج من أسس التسويق والتسويق هو أحد العمليات التي يتم من خلالها تحقيق رغبات العُملاء والتعرف على رغباتهم تجاه مُنتج مُعين والتي تُحقق الربح للمؤسسة القائمة على هذا المُنتج أو السلعة، كما أنّ عملية البيع هي جزء من عملية التسويق، والتسويق هو ما يتم ربطه بكافة احتياجات السُكان المادية والتعرف على كافة المُتطلبات التي يحتاجونها وتوفيرها لهم في الأسواق، وقد جاءت التساؤلات عن الفرق بين السلعة والمنتج كونها من أهم ما تداوله الكثير من النُشطاء في التسويق.

ما هو الفرق بين السلعة والمنتج

يتواجد في التسويق العديد من الأسس ومنها المُنتجات والأسعار التي يتم ارفاقها في كُل مُنتج والترويج وهو أحد الأساليب التي يتم من خلالها نشر المُنتج وارفاق كافة التفاصيل للمُشتري كما أن هناك عُنصر رابع من عناصر التسويق وهي التوزيع كون التوزيع من أهم ما يقوم به أصحاب المؤسسات للعمل على توزيع السلع بالشكل المطلوب وتحقيق رغبات العُملاء من خلال التعرف على احتياجاتهم في السوق، كما أنّ التسويق عمليّة يتم من خلالها عرض العمليات وتحديد رغبة العميل والعمل على تلبية احتياجاته وهو من العمليات الإداريّة التي يتم من خلالها تحقيق التبادل في المُنتجات والسلع ذات القيمة من خلال تبادلها مع الآخرين، ويُعد التسويق احد الطُرق التي يتم من خلالها التعرف على كافة احتياجات السُكان للعمل على اشباع حاجاتهم ومُتطلباتهم التي يسعون إليها من خلال العمليات التبادليّة.

الفرق بين السلعة والمنتج هناك فرق بين السلعة وبين المُنتج ويكمن هذا الفرق في كون المُنتج ما يتم صناعته وانتاجه بهدف التسويق أو البيع سواء كان للفرد أو الجماعة أما السلعة هي التي لا يقدر المُستهلك أن يُحقق منها الاستفادة بشكل مُباشر ومنها كموقع أحد المكاتب والتي يتم استخدامها في الحصول على مصدر غير مُباشر للمنفعة والتي تُحقق الدخل للفرد ولكن السلعة في علم الاقتصاد ليست ضروريّة لأن تكون مقبولة من القانون أو مقبولة أخلاقياً، وبذلك تكون السلعة عبارة عن شيء يُحقق المنفعة للإنسان وهي مُمتلكات ملموسة والتي تُشير في أغلب الوقت على المواد الخام وبالرغم من أنّ علم الاقتصاد يعتبر جميع السلع التي تتواجد في الحياة ملموسة إلا أن الواقع من استخدام السلع يكون عمليّ فقط والتي يستفيد منها الأفراد ومثال ذلك المعلومات ومنها الأخبار الغير ملموسة والتي يتم الحصول عليها من خلال الطباعة أو أجهزة الحاسوب.