مسلم طاح بالكوفة مكتوبة كاملة، وتعتبر من قصائد مسلم بن عقيل، حيث اشتهرت بشكل واسع، وضجت ماقع التواصل الاجتماعي عن قصيدة مسلم طاح بالكوفة مكتوبة كاملة، فيعتبر مسلم بن عقيل هو ابن عم الحسين بن علي، وتم ارساله للكوفة ليقوم بأخذ البيعة منهم، حيث كان أول شهيد من أصحاب الحسين بن علي في الكوفة، فهو سفير الحسين، كما كانت له مكانته المميزة والمرموقة الكبيرة بين أهل الشيعة، فيقيمون له العزاء في كل شهر محرم من كل عام، حيث عند الشيعة يقومون الليلة الخامسة من شهر محرم في السنة الهجرية بالاجتماع في المجتمعات العربية الشيعية وتكون اسم الليلة مسلم بن عقيل.

مسلم طاح بالكوفة كاملة ومكتوبة

تعد قصيدة مسلم طاح بالكوفة من قصائد مسلم بن عقيل الذي يعتبر من أهل الشيعة وأبرزهم، فكان محارب قوي وشجاع، لذلك نجد أهل الشيعة يهتمون به اهتمام كبير ويريدون معرفة قصائده وتفاصيله وكل ما يلزم، فهنا نذكر قصيدة مسلم طاح بالكوفة كاملة التي نالت على اعجاب كبير وتناقلها العديد من أهل الشيعة مع بعضهم، وقاموا بحفظها، فهم يعطون مكانة مميزة وكبيرة لمسلم بن عقيل ويبحثون عن كل شيء يتعلق به وتعتبر القصيدة كالتالي:

مسلم غريب الدار طب الكوفه
حامل رساله من السبط بچفوفه
مايدري بالكوفه بغدر معروفه
غدرته وظل وحده هناك مسلم يدير افكاره

من بعد ما بايعت ردت نقضت
ضد مسلم اهل الكوفه كلها انجمعت
تركته ولَبِن زياد بالذّل تبعت
ومسلم صفه بلايه انصار غدرت جميع انصاره

بس هاني وفّه بالعهد ماخانه
وي مسلم وثابت بقه بأيمانه
شامخ لحدّ اليوم ظل برهان
ما ساوم الذل والعار وي مسلم اعلن ثاره

ظل مسلم بلا ناصر بلايه معين
عد طوعه ضاف ويجري دمعات العين
يبچي عله بن عمه الغريب عله حسين
ما عنده مرسول يروح لحسين يحچي اخباره

غداره اهل الكوفه اجت بالاسياف
يردون مسلم يخضع يذل ويخاف
يردونه لَبِن زياد وبأيده چتاف
ما دروا مسلم لو ثار يفـنـيـهــم ابتّــاره

ليهم طلع مسلم وبيده البتّار
ضرباته تشبه بالحرب للكرار
خيل وزلم سوّاها مسلم طسّار
والكوفه ضجّت بالموت والمأتم بكل حاره

ما گدروا بوجه لوجه يثنونه
صنعوا مكيده وصاروا يغدرونه
بالحفره طاح وبالنبل يرمونه
طاح الشهم وتولّوه برمي الحجر اشراره

لو ما غدرهم مسلم الصل ما طاح
يحسين يابن عمي بدموعه صاح
رد لا تجي للكوفه رد بالارواح
لا تامن الكوفه اوصيك الكوفه اصبحت غداره.

وفي النهاية نكون قد تعرفنا بشكل تفصيلي وكبير عن مسلم بن عقيل الي قام بعمل العديد من القصائد والذي حظي بشهرة واسعة وكبيرة، وذكرنا قصيدة مسلم طاح بالكوفة مكتوبة كاملة، فهي تعد من أبرز وأهم قصائده التي نالت شهرة واسعة عند الشيعة وقاموا بحفظها وغنائها ف كل مكان.