من هو زوج بسمة صلاح الزهراني، انتشرت في الفترة الأخيرة الكثير ة من القصص التي تتحدث عن جرائم قتل مختلفة، وكثير منها ما يكون قتل زوج مجرم لزوجته بدون أسباب واضحة، سواء قوله خلافات زوجية، فتذهب المرأة ضحية لهذه الجرائم، دون مبرر أو رادع للمجرمين من جنس الرجال، ونرى أن هذا الشيء أصبح شائعا في أوطاننا العربية بشكل لا يطاق، حيث تدعو النساء حكوماتهم بالتدخل في حمايتهم وإيقاف هذه المهزلة بحقهن، وتعتبر الشابة الصغيرة بسمة صلاح الزهراني هي إحدى الفتيات التي تعرضن للقتل على يد زوجها المجرم، ولذلك سنتحدث في موضوع يعرفنا بمن هي بسمة ومن هو زوج بسمة صلاح الزهراني.

من هي بسمة صلاح الزهراني

بسمة صلاح الزهراني هي فتاة شابة في العقد الثالث من عمرها، لا تبلغ سوا العشرين من عمرها، ولدت في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، قام زوجها المجرم في مساء يوم أمس الثلاثاء في تاريخ العاشر من شهر أغسطس لعام 2022، بالهجوم عليها وتعذيبها عذابا مبرحا، ولم يكتفي بتعذيبها بل قام بقتلها نحرا في السكينة، وقام أيضا بالهجوم على ابنه الصغير، وألحق الأذى به بشكل كبير وقام بتشويه جسده.

من هو زوج بسمة صلاح الزهراني

زوج بسمة صلاح الزهراني، هو أحد المجرمين الذين يعيشون في المملكة العربية السعودية، والذين لا تجد في قلوبهم رحمة لأحد، سواء على أهليهم أو زوجاتهم أو حتى أطفالهم الصغار، فهذا زوج بسمة الذي قام بقتلها خلال مساء يوم أمس الثلاثاء، بدم بارد وبدون أي يحرك ساكنا، قام بالهجوم عليها وضربها بالسكينة وقلتها نحرا واعتدى على طفله الصغير، الذي لم يعرف شيئا في هذه الحياة بعد، ولا يفهم بها شيء، وقام بتعذيبه وتشويه جسده أيضا، ولكنه ما يزال هاربا حتى الان، ولا تعرف عنه أية أخبار أو تفاصيل سوا أنه قتل زوجته الصغيرة في السن وفر هاربا.

قصة بسمة صلاح الزهراني

انتشرت يوم أمس الثلاثاء قصة لإحدى فتيات المملكة العربية السعودية، والتي قتلت في سن صغير على يد زوجها، وتداول هذا الخبر الكثير من نشطاء السوشال ميديا، ما جعل الخبر يصل إلى عدد كبير من الناس في العالم، حيث أن هذه القصة لا يمكن لأحد السكوت عليها، خاصة وأنها تتضمن على قتل ضحية مظلومة وضعيفة.

قصة بسمة صلاح الزهراني هي واحدة من القصص الكثيرة اللاتي يتعرضن لها النساء في هذه البلاد من قبل أزواجهم الذين لا تجد في قلوبهم رحمة، حيث أن بسمة هي فتاة صغيرة في عمر العشرين، تزوجت من أحد السعوديين وهي صغيرة، فقد تزوجت وهي تقريبا في عمر الثامنة عشر، وقد عانت بشكل كبير من زوجها ومشاكله، وتعذبيه وضربها المبرح لها، وقد توصلت الأمور في يوم من الأيام بينهم إلى الطلاق، ولكن مولودها الذي رزقت به كان عائقا لها في طلاقها، فلم ترد أن تجعله يعيش معاناة فقد الأب أو الأم، وكان زوجها المجرم يعدها دائما بأنه سيتغير وسيغير معاملته لها للأفضل، ولكنه كان يكذب في كل مرة ويعود لتعذبيه لها، إلى أن أتى يوم أمس الثلاثاء بأخبار مفجعة للعالم، حيث انتشر خبر قيام زوج بسمة بقتلها نحرا بالسكين والتسبب في حدوث تشويهات لابنها، وقد قامت السلطات السعودية بعد هذه الحادثة بالبحث عنه، ولكنها لم تستطع القبض عليه حتى هذه اللحظة لأنه ما زال هاربا.

وبهذا نكون قد أنهينا قصة إحدى النساء اللاتي ذهبن ضحية ظلم أزواجهن والمجتمع، وقمنا بالتعريف عن من هو زوج بسمة صلاح الزهراني الظالم والقاتل.