من هو حافظ الفيتوري التونسي، أكدت المصادر التونسية الغير رسمية بأن الرئيس التونسي قيس سعيد قام بتعيين حافظ الفيتوري وهو رئيس حملة قيس سعيد التفسيرية الانتخابية بالصخيرة كوالي على المنستير، حيث علق الإعلامي التونسي سمير الوافي على الخبر قائلاً: بأن الرئيس التونسي قيس سعيد يقوم بتعيين المعتمدين والولاة من أعضاء حملته والأشخاص المواليين للرئيس، ولقد علق فوزي الدعاس على الخبر قائلاً: أين هو الحراك الشعبي الثوري؟ الشاب حافظ فيتوري والياً على المنستير؟!، نتمنى له التوفق والنجاح، إن تونس ستنهض بشبابها وبمزيد من ضخ الدماء الجديدة في مناصب الدولة، من هو حافظ الفيتوري التونسي.

تعيين حافظ الفيتوري التونسي والي على المنستير

في العام 2010، أضرم بائع فواكه تونسي النار في نفسه احتجاجًا على الفساد بعد أن حاول ضباط الشرطة مصادرة بضاعته، حيث أدى ذلك إلى ثورة أوسع في تونس ضد النظام الاستبدادي للديكتاتور زين العابدين بن علي، وفي العام 2011، امتدت تلك الاحتجاجات عبر العالم العربي إلى مصر وليبيا وسوريا وغيرها، مما أدى في بعض الحالات إلى حرب أهلية صريحة بين الشعوب في تلك البلدان، وحتى في تونس وبعد ان شهدت البلاد فترة من الاستقرار السياسي تحت حكم الرئيس التونسي الحالي قيس سعيد، خرجت الجماهير الغاضبة قبل حوالي شهرين مطالبين برحيل من هم في سدة الحكم من مجلس النواب والوزراء، وامتثل الرئيس التونسي قيس سعيد للحراك الجماهيري محدثاً العديد من التغييرات وعلى رأسها فصل مجلس النواب بشكل مؤقت وإنهاء عمل جملة من الوزراء الحاليين وتعيين آخرين، بالإضافة إلى التعديل الأخير والغير مؤكد وهو تعيين حافظ فيتوري كوالي على المنسيتر في تونس.

من هو حافظ الفيتوري التونسي ويكيبيديا

خلال عطلة نهاية الأسبوع في شهر يونيو الماضي، أقال الرئيس قيس سعيد رئيس وزراء البلاد وأوقف البرلمان فيما وصفه خصومه السياسيون بانقلاب، لكنه قال إن هذه الخطوة كانت مبررة بعد أن خرج آلاف التونسيين إلى الشوارع في الأيام الأخيرة للاحتجاج على تعامل الحكومة مع الوباء، الذي أدى إلى تفاقم المشاكل الاقتصادية في البلاد، حيث رحب أنصار الرئيس بإطاحته برئيس الوزراء هشام المشيشي ووزراء آخرين في الحكومة، لكن تلك الاحتفالات تحولت إلى اشتباكات عندما خرج أولئك الذين عارضوا تحركات سعيد إلى الشوارع للاحتجاج، وتناقلت العديد من الصحف التونسية نبأ تعيين حافظ الفيتوري والي على المنستير غير المؤكد.

تم تداول صور لحافظ الفيتوري في قصر قرطاج جمعت بينه وبين الرئيس التونسي قيس سعيد، وتم التدقيق من قبل وكالات الأنباء الرسمية في الخبر إلا أنهم لم يصلوا إلى أي تأكيدات حتى هذه اللحظة حول خبر تعيين حافظ الفيتوري، ومن الجدير بالذكر هنا بأن الرئيس التونسي قام في تاريخ 5 أغسطس بإنهاء مهام ثلاثة من الولاة التونسيين وعلى رأسهم والي المنستير أكرم السبري، ورجحت المصادر بأنها خطة تمهيدية لتعيين حافظ الفيتوري خلفاً له كوالي على المنستير.