سبب وفاة سعود الدوسري، عثر على الشخصية التلفزيونية السعودية المعروفة سعود الدوسري، ميتاً في منزله في باريس، حيث توفي مقدم البرنامج الحواري الحائز على العديد من الجوائز، تاركاً الحزن في قلوب محبيه ومتابعيه في الوطن العربي، ولقد لجأ المشيعون إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتوديعه، حيث شارك الكثيرون اقتباساته الأخيرة، وكانت آخر تغريدة للإعلامي الشهير قد نشرت خلال شهر رمضان المبارك، حيث قال: “ليس من المهم أن يكون لديك القرآن الكريم في جيبك، والأهم هو أن تكون أخلاقك ما يدعو إليه القرآن الكريم)، وكان آخر ظهور تلفزيوني للدوسري خلال البرنامج الحواري “ليطمئن قلبي” على قناة روتانا الخليجية في رمضان، وفي ذلك الظهور، أجرى مقابلة مع الدكتور عدنان إبراهيم حول بعض القضايا الاجتماعية والدينية البارزة والشائكة، وسوف تستعرض هذه الأسطر لكم سبب وفاة سعود الدوسري.

سعود الدوسري مريض بالقلب

دفن جثمان الصحفي السعودي البارز سعود الدوسري بعد صلاة الجنازة في مسجد الملك خالد بحي أم الحمام بالرياض بعد صلاة العصر في يوم الأحد 9 من شهر آب 2015، حيث عثر على الدوسري (47 ​​عاما) في وقت سابق ميتاً في شقته في باريس يوم الجمعة 7 أغسطس من العام 2015 ميلادي، ويعتقد بأن سبب وفاة سعود الدوسري هو نوبة قلبية، حيث قال بعض أصدقائه بأنه كان في باريس للعلاج الطبي من مشاكل في القلب كان يعاني منها لسنوات عديدة.

سبب وفاة سعود الدوسري الاعلامي

حصل الدوسري على عدة جوائز منها جائزة أفضل مذيع عربي عام 1995 وكأس جوردون لأفضل مذيع عربي عام 2010، ولقد بدأ سعود الدوسري مسيرته الإعلامية بالعمل في وسائل الإعلام الحكومية في المملكة، في العام 1994، انضم كمقدم أخبار في MBC FM في لندن، كما قدم العديد من البرامج الحوارية على قنوات MBC وأوربت وروتانا الخليجية، وكان من أشهر عروضه “أنت تستحقه”، حيث ساعد فيها عددًا من الأشخاص على تحقيق أحلامهم وأمانيهم، وكان آخر عرض يومي له هو “ليطمئن قلبي” حيث استضاف المفكر والخطيب عدنان إبراهيم، وكتب الدوسري في سيرته الذاتية على تويتر: (أنا رجل في الأربعينيات من عمري، أنا رجل مثل كل الآخرين، أنا لست من الأفضل، لكني أحاول ذلك لنفسي وللآخرين)، وصدم الكثير من الذين أحبوا الدوسري واحترموه لسماع خبر وفاته الذي أحزن قلوبهم.

قالت علا فارس الإعلامية التي عملت مع الدوسري في قناة MBC، على تويتر تعليقاً على خبر وفاة سعود الدوسري: “يا له من صباح حزين للغاية، استيقظت لأجد أخبار مروعة للغاية، أتمنى أن ترقد بسلام أيها الزميل العزيز ليرحم الله روحك”، وكتبت أحد معجباته السعوديات تغريدة أخرى قائلة: “الدوسري كان يحلم بأن يكون مختلفًا وكان لديه ما يريد، كانت لديه روح هادئة، وكان أنيقًا في صمت، كما مات بصمت”.