متى يوضع زيت الأرغان على الوجه، أصبح زيت الأرغان مألوفًا لنا بشكل كبير، ومع ذلك فقد ظل لفترة طويلة سر جمال المرأة المغربية، حيث يتم استخراج زيت الأرغان من ثمار شجرة الأرغان، وهي شجرة تنمو بشكل رئيسي في جنوب غرب المغرب العربي، عبر الضغط على اللوز البارد أو اللوز الصغير، كما اعتاد شعوب الأمازيغ على وضع هذا الإكسير على وجوههم لحماية أنفسهم من رياح الصحراء الشديدة، كما أنهم يستهلكونه لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية كأحد المستحضرات الطبية الصيدلانية، وهنا سوف نعرف متى يوضع زيت الأرغان على الوجه.

طريقة استعمال زيت الأرغان للبشرة

اكتسب زيت الأرغان شهرة جديدة بفضل الدراسات التي سلطت الضوء على خصائصه العلاجية، ويمكن إنتاج زيت الأرغان بشكل ميكانيكي، مما يزيد من العائد، ويتم استخدامه في جميع أنحاء العالم، حيث يحظى هذا الزيت بشعبية كبيرة مع البشرة الجافة بفضل مفعوله المهدئ والمتجدد للدهون فيها، وهو أيضًا حليف البشرة الناضجة، بفضل نشاطه المنعش والشفاء ومضادات الأكسدة المتواجدة فيه، بالإضافة إلى أن زيت الأرغان يحمي الشعر من الجفاف ويطيل منه ويمنحه إشراقة الألوان، ولقد أصبح زيت الأرغان مكونًا أساسيًا في مستحضرات التجميل الحديثة.

زيت اركان لتبيض الوجه

يحتوي زيت الأرغان على أكثر من 80% من الأحماض الدهنية غير المشبعة، بما في ذلك 45% حمض الأوليك أو الأوميغا 9، الموجود بشكل خاص في الزهم الخاص على الجلد، يقوي زيت الأرغان الغشاء الهيدروليبيدي وبالتالي يحافظ على ترطيب جيد للبشرة، كما يعمل هذا الحمض الدهني أيضًا على تحسين الشفاء، فهو فعال جدًا على الجلد المتشقق والحروق، كما أنه يخفف من شد الجلد الجاف، بالإضافة إلى أن حمض اللينوليك 36% أو (أوميغا 6)، يقوي الزيت ووظيفة هي صنع حاجز الجلد ويحافظ على التبادل بين الخلايا، كما أن لزيت الأرغان دوراً مهما في تبييض البشرة وتفتيحها.

متى يوضع زيت الأرغان على الوجه

يوضع زيت الأرغان على الوجه في حالة البشرة الجافة  حيث يكسب الزيت للبشرة طبقة دهنية بحيث يصبح الوجه بملامح ناضجة، وكذلك لمنع الشيخوخة وآثارها من الظهور على الوجه، كما يفيد الشعر المصبوغ أو الضعيف، ويوضع كقناع للشعر على الأطراف أو كعناية يومية للشعر، فهو يشكل طبقة واقية من العوامل الضارة.

الأحماض الدهنية الموجودة في زيت الأرغان لها تأثير مثير للاهتمام على ليونة ومرونة الجلد، والتي يمكن أن تؤخر ظهور التجاعيد وتزيد من تقوية وتماسك الجلد، كما أنها تحفز تجديد الخلايا، يكما ان فيتامين E الذي يحتوي عليه يحمي من الآثار الضارة للجذور الحرة ويحافظ على جودة الأحماض الدهنية للبشرة، في حين أن وجود الستيرولات يحسن دوران الأوعية الدقيقة ويعزز التبادلات والتوهج الصحي، وتحد هذه الدهون من التفاعلات الالتهابية، التي تسرع الشيخوخة، ولها مفعول وقائي ضد الأشعة فوق البنفسجية.