من هي زوجة محمد خير الجراح، كونه فنان سوري برز بتجسيده لشخصية أبو بدر التي منحته دفعة قوية جداً للأمام وكانت عاملاً مساعداً لتحقيقه شهرة واسعة جداً في عالم الفن السوري بشكل خاص والعربي بشكل عام، وكان هذا الدور من أهم الأدوار التي أداها محمد الجراح لكونه نقله نقلة نوعية وجعل تاريخه الفني محور اهتمام من قبل الجميع وقد هاب الكثير من الفنانين في سوريا أداء هذا الدور تبعاً لخوفهم من ردة فعل الجماهير ولكن محمد الجراح أبدع بشكل كبير في تأديته، وينتمي هذا الفنان لعائلة فنية حيث كان والده عبدالوهاب الجراح الذي قام بتأسيس فرقة مسرحية في السبعينات وفي سياق الحديث عنه نتبين من هي زوجة محمد خير الجراح.

محمد خير الجراح وزوجته واولاده

الفنان السوري محمد خير الجراح من مواليد اليوم الواحد والعشرين من شهر يونيو لعام 1964م، وكان محل ولادته في مدينة حلب السورية، وانتقل بعد فترة إلى دمشق وعاش فيها وكان السبب وراء انتقال العائلة من مدينة حلب إلى مدينة دمشق موت أحد اخوه محمد الجراح تبعاً لتعرضه لحادث سير الأمر الذي أدى لإصابة والده بأزمة قلبية حادة، أما فيما يتعلق بمسيرة الفنان محمد الجراح فكانت مسيرة حافلة حيث حصل على شهادة البكالوريا وحصل على اجازة في العلوم الاقتصادية، وانطلق في نهاية فترة الثمانينات من خلال مسرح الجامعة وقدم مجموعة متألقة من الأعمال الفنية ويمكن القول بأن الفنان محمد خير الجراح من الفنانين السوريين القلائل المهتمين بالمسرح على الرغم من الهيمنة الدرامية التلفزيونية، أما زوجته فهي من خارج الوسط الفني وتسمى رفيدة ولها الكثير من الفضل في حياة الفنان السوري محمد خير الجراح.

ديانة محمد خير الجراح

تألق الفنان السوري محمد خير الجراح بشكل كبير بحيث برز من خلال مجموعة كبيرة من الادوار التي قام بها بإتقان وكفاءة عالية جداً وساهمت في اضفاء الكثير من الإمكانيات عليه واستطاع هو اضافة الكثير على هذه الأدوار وهذا ما يؤكد موهبته الكبيرة والمتألقة ويدين الفنان السوري محمد الجراح بالديانة الإسلامية.

اولاد محمد خير الجراح

تزوج الفنان السوري محمد خير الجراح من سيدة تدعى رفيدة، وهي من جنسية سورية ولا تنتمي لعالم الفن، وانجبت منه ولديم وهما عبدالوهاب الذي سماه على اسم والده الفنان السوري المتألق عبدالوهاب الجراح وعربي ويعيش كل منهما في الولايات المتحدة الأمريكية، ويقول الفنان السوري محمد الجراح أن حالته هو وزوجته حالة متميزة جداً حيث رفضت زوجته التوجه للسكن مع ابنائها في الولايات المتحدة الأمريكية وفضلت البقاء مع زوجها في سوريا ونسب الفضل الكبير لما وصل له من شهرة لها حيث وقفت دوماً بجانبه وساندته في كل ما يقوم به في حياته، وكان اللقاء الذي جمعهم لأول مرة مولداً قصة حب كبيرة بينهما.