من هو النبي الذي حرم الله عليه الزواج، في قصص الأنبياء السابقين الكثير من العضات والمواعظ والدروس التي يجب على الإنسان تعلمها، فلكل أمة سابقة قد أرسل الله عز وجل نبياً ورسولاً لارشادهم إلى طريق الحق، وهو طريق الإيمان والتوحيد وترك الشرك بالله عز وجل، إلا أن منهم من عصى واستكبر، ولم يتبع كلام رسوله، فكانت له سوء العاقبة في الحياة الدنيا والخلود في نار جهنم في الدار الآخرة، بينما اختار البعض منهم طريق الهداية والإيمان، فنالوا خيري الدار الدنيا والدار الآخرة وكانت لهم حسن العقبى، ومن القصص التاريخية التي سوف نسلط الضوء عليها هنا هي قصة نبي من أنبياء الله عز وجل والذي سنتعرف عليه عبر الإجابة عن السؤال من هو النبي الذي حرم الله عليه الزواج.

النبي الذي حرم الله عليه الزواج

خلق الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام وحواء، ومنهم جاء كافة البشر، وفي بداية الامر عاش آدم وحواء عليهم السلام في الجنة، إلى ان أغواهم الشيطان فظلوا عن اتباع اوامر الله واقترفوا ما نهاهم عنه، فأنزلهم الله سبحانه وتعالى إلى الأرض، ليعمروها ويتناسلوا فيها، فمن صلب آدم جاء كافة البشر، يذكر بأن امنا حواء عليها السلام قد حملت 20 مرة، في البداية ولدت قابيل وهابيل، حيث قتل قابيل هابيلاً بعد نزاع بينهم، وهنا رزقهم الله سبحانه وتعالى بشيث عليه السلام، وكلمة شيث تعني هبة الله، وقد سماه آدم عليه السلام بهذا الاسم لأن الله عوضه عن مقتل هابيل بأن رزقه شيث، وكان شي هو النبي الذي حرم الله عليه الزواج، ولكن هذا التحريم هو ليس تحريم مطلق، أي أن أخوته من قبله كان لهم ان يتزوجوا من اخواتهم التوأم من أجل زيادة نسل بني آدم، إلا أن الله نهى شيث ومن بعده من الزواج من أخواتهم التوأم.

حمل النبي شيث عليه السلام الرسالة السماوية كنبي لله عز وجل في الأرض من بعد موت آدم عليه السلام، وقد أنزل الله عليه خمسين لوحاً من السماء، وكان الناس في عهده يعبدون الله عز وجل ويتبعون أمره ولم يشرك به أحداً.