متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل، تمر المرأة الحامل خلال فترة الحمل بثلاثة مراحل، تتميز كل مرحلة بتطور الجنين فيها داخل رحم الأم، حيث تمتد كل مرحلة نحو ثلاثة أشهر التي تشكل في مجموعها فترة الحمل الممتدة لتسعة أشهر، ويمكن فحص الجنين والكشف عن الحمل بطرق متعددة وذلك من خلال فحص البول أو من خلال فحص الدم، وللتأكيد يلجأ الطبيب إلى الكشف باستخدام الأمواج الفوق الصوتية -السونار- التي يتضح من خلالها حجم الجنين وعدد الأجنة وحجم السائل المحيط به وتطور جسمه، وفي حالات معينة تلجأ الحامل إلى أخذ حبوب تثبيت الحمل، هنا نوضح لكم متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل.

اسماء حبوب تثبيت الحمل

تتعرض بعض السيدات لمشاكل خلال فترة الحمل أو الإجهاض المتكرر، لذا يتطلب هذا تدخل طبي من خلال وسائل تعمل على تثبيت الحمل وذلك وفق استشارة طبيب النساء والتوليد المختص لاختيار الوسيلة الأنسب لذلك، حيث يرجع سبب الإجهاض بشكل متكرر إلى ضعف في بطانة الرحم ما يؤدي إلى نزول دم متوسط الغزارة وسقوط الجنين، ومن الوسائل الطبية الشائعة في هذه الحالة استخدام حبوب تثبيت الحمل لتجنب حدوث الإجهاض.

في العادة يلجأ الطبيب إلى التوصية باستخدام حبوب تثبيت الحمل في الشهور الأولى من الحمل، وذلك لتثبيت الحمل لأنه يكون ضعيف في البداية ومع نمو الجنين تقل فرصة حدوث الإجهاض، وهنا نقدم أسماء حبوب تثبيت الحمل وهي :

  • حبوب البروجسترون: تستخدم لتثبيت الحمل وذلك لدور هذا الهرمون في زيادة سمك بطانة الرحم، ما يُقوّي من فرصة التصاق البويضة المخصبة بجدار الرحم خاصة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، حيث أن الجسم يقوم بإفراز هرمون البروجسترون في حالة الحمل بشكل طبيعي، لذا يكون استخدام هذه الحبوب في بداية الحمل لتجنب الإجهاض.
  • حبوب الديدروجستيرون: تكون هذه الحبوب على صورة هرمون صناعي شبيه في تركيبته من هرمون البروجستون الذي يفرزه الجسم بصورة طبيعية، ويتم استخدامها لنفس الغرض وهو زيادة سمك بطانة الرحم من أجل تقليل فرصة حدوث الإجهاض خاصة للنساء اللاتي أجهضن مرات متكررة.

حبوب تثبيت الحمل في الشهور الأولى

تؤخذ حبوب تثبيت الحمل في مرحلة مبكرة من الحمل، وفي بعض الحالات يتم أخذها قبل حدوث الحمل لمن تعاني من نقص في إفراز هرمون البروجسترون، وذلك للمساهمة في استكمال الحمل دون مخاطر ودون التعرض للإجهاض، وذلك لدوره في تقوية بطانة الرحم وزيادة سمكها خاصة عند تلقيح البويضة وانغراسها في البطانة، لأن بقاء البويضة الملقحة مرهون بنمو وسمك بطانة الرحم.

متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل، تعمل خلايا المبيض على إفراز هرمون البروجسترون في الوضع الطبيعي خاصة في أسابيع الحمل الأولى، حيث تقوم المشيمة بإفرازه في الأسبوع العاشر من الحمل، وعندما يكون لدى المرأة الحامل نقص في مستويات هرمون البروجسترون لابد من أخذ العلاج من خلال تناول أقراص حبوب تثبيت الحمل في ظل إشراف طبي لتجنب حدوث الإجهاض.