كلمات أغنية يحيا الشعب لطيفة في تونس التي تضررت بشدة من وباء كورونا والصعوبات الاقتصادية، وصلت الأزمة السياسية الآن إلى ذروة جديدة، حيث قرر رئيس الجمهورية قيس سعيد، مساء الأحد 25  يوليو 2022، خلال اجتماع طارئ بقصر قرطاج، تجميد أنشطة البرلمان لمدة ثلاثين يوما، ورفع الحصانة عن النواب، وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وقال على صفحة الرئاسة على فيسبوك “حسب الدستور اتخذت قرارات يتطلبها الوضع من أجل إنقاذ تونس والدولة والشعب التونسي”، وأضاف “نحن نمر بلحظات حساسة للغاية في تاريخ تونس”، كلمات أغنية يحيا الشعب لطيفة.

كلمات أغنية يحيا الشعب كاملة مكتوبة

فور هذا الإعلان الرئاسي التونسي، نزل آلاف التونسيين إلى الشوارع على الرغم من حظر التجوال الساري في البلاد، وتم إطلاق صوت الأبواق، واحتفلوا بما يراه الكثيرون على أنه محاولة لبث حياة جديدة في النظام بعد شهور من الجمود السياسي، وكان رئيس الدولة قد هدد مرارا في الأسابيع الأخيرة بضرورة التحرك لحل الأزمة السياسية في الديمقراطية التونسية الفتية، أزمة يلعب فيها دورًا أيضًا بسبب خلافه مع رئيس الحكومة هشام المشيشي، وحمل التونسيين الشعارات التي كتبوها على اللافتات كما شارك الفنانين التونسيين بأغانيهم ومن أبرزهم الفنانة لطيفة التونسية التي أطلقت أغنية لتونس الخضراء جيث جاءت كلمات أغنية يحيا شعب لطيفة. كما يلي:

يسقط كل عدو للشعب
ارفع رأسك رأسك عالي
يحيا الشعب
دم شهيدك دمه غالي
يحيا الشعب

نفديه بروحي وبمالي
ولا أخلي سماسرة تبيعها لي
من لخارج ارضك يا شعب
يحيا الشعب
احنا نسائها احنا رجالها
يحيا الشعب

احنا شبابها ورد جبالها
يحيا الشعب
احنا الفلاحة وعمالها
احنا ماضيها احنا أجيالها

تبنيها سواعدك يا شعب
يحيا الشعب
يسقط كل عدو للشعب

تونس الخضرا بلدي الحرة
يحيا الشعب
واللي مش عاجبه علي بره
يحيا الشعب

هي عنينا واجمل درة
يحميها رب القدرة
تحرصها قلوب كل الشعب
يحيا الشعب
يسقط كل عدو للشعب

من حشاد حتي البلعيم
يحيا الشعب
مهما اغتالو الثورة تذيد
يحيا الشعب

مادام شعبك ايد في الايد وردة بحرية زرعناها
ام واخت وابن واب
يحيا الشعب
يسقط كل عدو للشعب

عندما تنتفض الشعوب فإنها تنتفض بكل ما فيها، فيخرج الشاب والشيخ والطفل والمرأة والورقة والكلمة كلهم يتعاضدون من أجل التعبير عن حرية الرأي وتقرير المصير، وحتى المطربين فيها ينشدون أجمل الكلمات الثورية والوطنية التي تعبر عن انتمائهم كجزء لا يتجزأ من هذا الوطن، ولطالما شكلت الأغاني الوطنية لبنة أساسية في تحفيز الشعوب وشحذ هممهم من أجل الخروج في المسيرات العفوية التي تنطلق تعبيراً عن الرأي وتأييداً لأمر معين يرون بأنه حق لهم، وليس على المستوى السياسي في أي بلد عند خروج شعبه سوى الإنصياع لإرادته مهما طال الزمان فلابد لشمس الحق أن تشرق على الأرض التي يطالب شعبها بحريته.