سبب منع اليمنيين من العمل في الجنوب، شهد الوطن العربي في السنوات الأخيرة الكثير من الاضطرابات السياسية والعسكرية، ما جعل الحكومات داخل هذه الدول العمل بحزم وقوة، ولجأ الأمر الي التدخل العسكري في بعض الدول العربية، وكان ذلك لمواجهة خطر الخارجين عن القانون والذين يهددون أمن وسلامة المواطنين والبلاد، وكان من ضمن هذه الدول المملكة العربية السعودية، حيث شهدت المناطق الجنوبية للمملكة العربية السعودية حالة من التوتر الكبير منذ أكثر من خمس سنوات في مواجهة الحوثيين، والتعدي الذين يقومون به على الحدود السعودية، وقامت المملكة باتخاذ الكثير من الإجراءات لمواجهة خطر الميليشيات الحوثية، لذا سوف نتناول هنا سبب منع اليمنيين من العمل في الجنوب.

منع اليمنيين من العمل في الجنوب

قام السلطات السعودية بإصدار قرار يأتي مضمونه بالقيام بنقل ومنع تواجد العمال اليمينين في المناطق الجنوبية من المملكة العربية السعودية، دون إظهار الأسباب وراء هذا القرار، ولكن كشفت بعص المصادر أن السبب يعود الي وجود تعاون بين بعض هؤلاء العمال والميلشيات الحوثية، وأعطت السلطات السعودية مهلة زمنية مدتها ثلاث شهور للقيام ترحيا وإخلاء كافة العمال المتواجدين داخل المناطق الجنوبية للملكة العربية السعودية، بحيث يتم تواجد أكثر من مليون نصف عامل يمني داخل المملكة جاءوا للبحث عن العمل في ظل الظروف التي تشهدها اليمن في السنوات الأخيرة، ويتم توزيع هؤلاء العمال على الكثير من مجالات العمالة داخل المملكة السعودية، وأتى هذا القرار ضمن القانون الجديد الذي أصدرته المملكة، تقوم المملكة بحماية حدود المملكة بكل صرامة وحزم وقوة وذلك حرصا منها على أمن وحفظ حدود المملكة، وتعمل ضمن منظومة وكفاءة عالية وقدمت الكثير من الأرواح في سبيل حفاظها على المملكة العربية السعودية.

ترحيل اليمنيين من السعودية

تتلقى المملكة العربية السعودية موجة غضب واستنكار عارمة في اليمن جراء إصدارها قراراً بطرد المغتربين اليمنيين من المناطق الجنوبية، من ضمنهم 106 أساتذة جامعيين، ومما سينتج عنه  خلق كارثة معيشية واقتصادية على العمالة اليمنية بتلك المنطقة، وعلى عائلاتهم داخل اليمن الذين يقومون بدعمهم مادياً، نتيجة انقطاع مصادر الدخل بسبب الحرب في داخل اليمين، التي تلعب السعودية دوراً رئيسياً فيها، لمواجهة الحوثيين الذين يهددوا أمن الحدود، وصرجت صحف إعلامية من بعض المغتربين اليمنيين في الجنوب السعودي أن “جميع أفراد العمالة اليمنية الذين يعملون بشكل رسمي في مناطق عسير والباحة ونجران وجيزان في السعودية، تلقوا إشعارات من السلطات السعودية بإنهاء التعاقد معهم بدون سابق إنذار، وضرورة إنهاء أعمالهم خلال ثلاثة أشهر، ويتضمن ذلك إلغاء عقود مساكنهم المستأجرين فيها، وترحيل من لم يستطع الحصول على عقد عمل في مناطق أخرى بعيداً عن هذه المناطق الجنوبية”.

في القانون الدولي ونظام حفظ السيادة والبقعة الجغرافية للدول، تملك كل دولة الحق بالحفاظ علد رسم حدودها، بشتى الطرق حرصا منها على أمن بلادها وسيادتها، لذا تناولنا هنا سبب منع اليمنيين من العمل في الجنوب.