من هي أم احمد الزهراني، تعتبر أم احمد الزهراني هي احدى النساء اللاتي تطلقن من زوجها منذ زمن بعيد، حيث يعتبر الطلاق الذي يعني انفصال كلا الزوجين عن بعضهما البعض، هو أحد أكثر الحالات الشائعة خلال عصرنا هذا، ويكون ذلك بسبب عدم قدرة الزوجين على التفاهم، أو عدم انسجامهم مع بعضهما البعض، أو أنهم يجدون أنهم غير مناسبين لبعضهم البعض، وبعد الطلاق، تبدأ رحلة الزوجين في محاولة إثبات الوصاية على الأبناء، فيبدأ الزوج بالذهاب للمحكمة ليثبت وصايته عليهم وتبدأ الأم بذلك، فيذهب الأطفال ضحية هذا الطلاق، وسنتحدث في موضوعنا هذا عن إحدى حالات الطلاق، وسنعرف من هي أم احمد الزهراني

من هي أم أحمد الزهراني

أم احمد هي إحدى النساء اللاتي يقيمن في المملكة العربية السعودية، وتعتبر انها من احدى النساء اللاتي تطلقن بعد فترة أو سنين من الزواج، وذلك لأنها لم تتوافق معه في أسلوب حياته معها، ولكنها لم ترتاح منه بعد الزواج، فهو يقوم بتقديم العديد من الشكاوي حتى يستطيع أخذ طفلها منها.

ما هي قصة أم أحمد الزهراني

تصدر هاشتاق أم احمد الزهراني التريند في السعودية، حيث أن أم أحمد الزهراني تعيش في المملكة العربية السعودية، حيث أنها تمتلك الجنسية السعودية، كانت متزوجة من رجل ما في المملكة، وأنجبت منه طفلا، ولكنها تطلقت منه بعد سنين من زواجهم، بسب عدم قدرتهم على التوافق معا، حيث اتهمت زوجها بالجهل بنظام وحقوق الزوجة والطفل، فتطلقت حتى تستطيع أن تعيش حياة هنيئة مع طفلها، ولكن زوجها لم يتركم بحالهم، بل حاول جاهد لأخذ وصاية الطفل له، فقام بتقديم الكثير من الشكاوي في محاكم السعودية والشرطة ضد طليقته “أم احمد الزهراني” حتى تنتقل حضانة الطفل “احمد” له، وهذا الشيء أدى إلى التسبب بضرر كبير على نفسية الطفل أحمد وصحته، الذي لم ينهي عمره الخامس حتى، والذي كان من المتوقع أن يكون في هذا العمر يلعب ويمرح ولا يعرف بهموم الدنيا، لكنه أجبر على حمل هذا النوع من الهموم والعيش في مثل هذه الأوضاع، بسبب طلاق والده ووالدته، وقيام والده بمحاولة إبعاده عن حضن والدته.

تشكو أم أحمد الزهراني حال طفلها، فتقول بأن الطفل الذي لا يزال في أول طفولته، يكره الذهاب للزيارات ولا يخرج من البيت إلا بقيام أمه بإجباره على ذلك، وتقول بأنه يظل يبكي لوقت طويل، مما يشعرها بالتعب والأسى على حاله، وتعزي أم أحمد الحالة النفسية التي يمر بها الطفل إلى قيام والده بإهماله لدرجة أنه لم يهتم به منذ ولادته وعلى الرغم من كل هذه الضغوطات إلا أن والده والمحكمة السعودية، لا يزالون يستمرون بإجبارهم ويصدرون حكم الحبس عليها ويوقفون الخدمات عنهم حتى يستطيع والده أخذه.

وبهذا نكون قد قدمنا لكم موضوعنا من هي أم احمد الزهراني، وعرفنا قصتها الحزينة التي تفطر القلوب لسماعها، حيث أنها تطلقت من زوجها منذ سنين وعندها طفل لم ينهي الخمس سنين من عمره، يعني أنه بأكثر المراحل العمرية التي يكون الطفل فيها محتاج لحضن أمه، لكن يحاول والده أنه يأخذه منها ويأخذ حضانته ويقوم بتقديم العديد من الشكاوي ضدها في المحاكم.