ماذا يوجد في مركز مجرة درب التبانة، يقع كوكب الأرض بل والنظام الشمسي بأكمله ضمن مجرة درب التبانة، حيث ان المجرة عبارة عن تجمع ضخم من النجوم والغازات والغبار والأجرام السماوية التي تنجذب نحو بعضها البعض بقوى جذب وتسير في نظام معين كأنها جسم واحد، يُذكر أن المجرات تنقسم إلى ثلاثة أقسام حسب شكلها وهي : المجرات الحلزونية، والمجرات البيضاوية والمجرات غير المنتظمة، إذ أن المجرات الحلزونية تشبه المروحة حيث لها مركز تخرج منه أذرع، أما البيضاوية فهي شكل يتراوح ما بين الدائرية والمستطيلة، أما غير المنتظمة ليس لها شكل محدد، في هذا المقال نقوم بتوضيح ماذا يوجد في مركز مجرة درب التبانة.

اين تتركز النجوم في مجرة درب التبانة

يعد مركز مجرة درب التبانة هو المركز الذي تدور فيه المجرة حول نفسه، حيث تُقدر المسافة التي تفصل بين مركز درب التبانة وكوب الأرض نحو 27,000±1,000 سنة ضوئية وذلك في اتجاه كوكبة الرامي والحواء والعقرب في المنطقة الأكثر لمعاناً للمجرة، وهناك اعتقاد سائد عن وجود ثقب أسود ضخم بشكل كبير جداً يتواجد داخل مركز المجرة.

إن مركز مجرة درب التبانة يقع داخلة كوكبة القوس على بُعد سبعة وعشرين ألف سنة ضوئية من كوكب الأرض، ويوجد به عدد كبير من النجوم التي تحيط به، وتُقدر النجوم في البارسك الواحد من مركز المجرة بنحو عشرة ملايين نجم، حيث أن الأنواع السائدة منها هي : نجوم عملاقة حمراء وضخمة، ويغطي مركز المجرة غبار وضباب ما يجعل مراقبة مركز المجرة أمراً صعباً ومعقداً بواسطة أمواج الأشعة السينية فوق البنفسجية الناعمة أو العادية، لذا يلجأ العلماء إلى استخدام أشعة جاما القوية بالإضافة الأشعة السينية الصلبة ليتمكنوا من رؤية مركز المجرة على الأرض.

تتركز النجوم في مجرة درب التبانة في المركز، وبالإضافة إلى ذلك يتواجد غازات ذات كثافة عالية جداً عدا عن الارتفاع الشديد في درجات الحرارة وكميات ضخمة من البلازما الساخنة مع رياح المجرات القوية.

شكل مجرة درب التبانة

إن شكل مجرة درب التبانة هو حلزوني الشكل، وتنتمي إليها كل من الشمس وكوكب الأرض وباقي المجموعة الشمسي، ويبلغ قطرها نحو 185.000 سنة ضوئية، أما سمكها يُقدر بنحو 1000 سنة ضوئية، تحتوي هذه المجرة على مئات البلايين من النجوم، وتنتشر فيها سحابات ضخمة من الغازات وذرات التراب في مختلف أطراف المجرة سواء في القرص المركزي أو في الأذرع على الأطراف.

يحتوي مركز مجرة درب التبانة على ثقب أسود هائل، يرجع تشكله إلى إلى موت النجوم الكبيرة جداً التي يفوق حجمها ثلاثة أضعاف حجم الشمس فتتسارع وتنجذب إلى الداخل بقوة كبيرة تختفي خلالها مكونات النجوم وتركيبها الداخلي، وتنضغط بشكل كبير لتكون نقطة مركزية هي الثقب، ويتميز بقدرته الفائقة على الجذب لدرجة ابتلاع أي جسم يقترب منه، يقدر حجم الثقب الأسود بحوالي أربعة ملايين ضعف من حجم الشمس، وعادة ما تكون أكبر من الشمس بحوالي عشرين مرة.

ماذا يوجد في مركز مجرة درب التبانة، يوجد في مركز مجرة درب التبانة ثقب أسود يستحيل رؤيته بأقوى التلسكوبات في العالم، لكن يمكن التنبؤ بوجوده من خلال حركة النجوم من حوله التي تسير بحركة إهليلجية كما أنها تدور حول مركز معين.