من هو امير الشعراء في العصر الجاهلي، وهو العصر الذي جاء بعده الإسلام، حيثُ اتسم هذا العصر بالجهل في الجانب الديني، لكنه كان زاخراً بالأدب المبدع والشعر والإبداع في كفي نواحي الأدب، حيث اشتهر العديد من الشعراء الذين ما زالت أسمائهم وأشعارهم معروفة حتى يومنا هذا بسبب قدرتهم على إظهار مدى قوتهم اللغوية والابداعية وكان أبزر شعراء هذا العصر طرفة بن العبد، وزهير بن أبي سُلمى، حاتم الطائي والكثيرين، ولكن في مقالنا هذا سوف نعرف من هو امير الشعراء في العصر الجاهلي.

سمات الشعر الجاهلي

تميز الشعر في العصر الجاهلي بعدة خصائص جعلته الأكثر تميزاً وأبرزت قوته في التعبير؛ واتجه شعراء العصر الجاهلي لإبراز صدقهم في التعبير والتصوير للبيئة الجاهلية بشكل دقيق، وقاموا باستخدام تشبيهات حسية كثيرة لوصف الأشخاص والأشياء، حيث اتخذوا من الفخامة والعصوبة رمزاً لاستخدامها في التعبير عن شعرهم، وكذلك تنوع الموضوعات داخل القصيدة الواحدة، وأهم مميزاته كانت صعوبة فهم المعاني على الرغم من روعة المؤلفات حيث كانت تحتاج لقاموس لشرحها.

أمير شعراء العصر الجاهلي

اتسم العصر الجاهلي بوجود العديد من الشعراء الذين كتبوا أروع الأشعار والقصائد التي ما زالت معروفة حتى يومنا هذا، ولكن بإجماع الشعراء فإن امرؤ القيس هو أمير شعراء العصر الجاهلي واسمه “جندح بن حجر بن الحارث الكندي”.

ولد امرؤ القيس في مدينة نجد، بين عامي 497- 545م، حيث كان هناك اختلاف حول عام مولده بشكل دقيق، وكان امرؤ القيس ينتمي لقبيله تسمى “كنده” تعيش في اليمن، عاش امرؤ القيس حياة لهو ولعب حتى استفاق يوماً على خبر مقتل أبيه على يد إحدى القبائل، ومن هنا تغيرت حياة امرؤ القيس، حيث أخذ حزنه على مقتل أبيه، اشتهر شعر امرؤ القيس باستخدام أساليب جديدة لم يستخدمها أحداً قبله، حيث كان قادراً على ابتكار معاني جديدة، وقبل أن شعر الغزل كانت بداياته من كلمات امرؤ القيس، ومن خلال أشعاره قدم صورة تاريخية لمسيرة حياته وحزنه الشديد على موت ومقتل أبيه، وكان له دوراً مبدعاً في تقديم أشعار المدح والهجاء، وقيد قيل أن معلقاته تكتب بماء الذهب وتعلق على ستار الكعبة قبل الاسلام، ومن أهم أبياته:

قِفا نَبكِ مِن ذِكرى حَبيبٍ وَمَنزِلِ           بِسِقطِ اللِوى بَينَ الدَخولِ فَحَومَلِ فَتوضِحَ فَالمِقراةِ لَم يَعفُ رَسمُها          لِما نَسَجَتها مِن جَنوبٍ وَشَمأَلِ تَرى بَعَرَ الآرامِ في عَرَصاتِها                وَقيعانِها كَأَنَّهُ حَبُّ فُلفُلِ كَأَنّي غَداةَ البَينِ يَومَ تَحَمَّلوا              لَدى سَمُراتِ الحَيِّ ناقِفُ حَنظَلِ

موت امرؤا القيس

تمكن امرؤ القيس من أخذ ثأر والده، وأثناء سفره إلى القسطنطنية قرر الاستراحة في مدينة أنقرة، ولكن أصابه مرض الجدري الذي أدى لوفاته، ودفن في مدينة أنقرة.

وفي الختام تعرفنا على من هو امير شعراء العصر الجاهلي امرؤ القيس، وذكرنا ما يتميز به الشعر في العصر الجاهلي وحياة امرؤ القيس واسمه ومولده ووفاته.