صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين صحة الحديث، حريٌ على المسلمين بيان صحة الأحاديث قبل الأخذ بها، وبالتحديد الأحاديث التي تتناول فضائل الأعمال والعبادات، وهذا لأن وضع الحديث كان كثير جداً في هذه الأحاديث، وبالعودة لأسباب الوضع في هذه الأحاديث لابد من التطرق للحديث عن الفترة التي عانت فيها الامة الإسلامية معاناة كبيرة من بعد المسلمين عن الدين الإسلامي وانغماسهم الكبير بالحياة ومناحيها الكثيرة التي جعلتهم بعيدين كل البعد عن دينهم والعبادات والفرائض الهامة فيه، ولهذا جاء الوضع في هذا المجال لحث المسلمين على المواظبة على هذه العبادات، ولهذا نأتي على بيان صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين صحة الحديث.

صحة حديث صيام يوم عرفة يكفر سنة ماضية وسنة قادمة

عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله تعالى عنه: أنَّ رسول الله ﷺ سُئل عن صوم يوم عرفة، فقال: يُكفِّر السنة الماضية والباقية، وهذا الحديث صحيح لا وضع فيه وهذا ما أجمع عليه أهل العلم والفقهاء، وصيام يوم عرفة من صيام التطوع وهو من أحب العبادات وأقربها إلى الله، كما أن صيام هذا اليوم له فضل كبير جداً على المسلمين، ويعود بالخير الوفير عليهم، وكان النبي مواظباً على صيام هذا اليوم كما أنه بين فضل الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة والتي من ضمنها هذا اليوم الفضيل الذي يواظب المسلمين جميعاً على صيامه ليكفر الله ذنوبهم لعام سابق وعام لاحق، حيث يستحب صيام هذا اليوم لغير الحجاج أما الحجاج فلا يستحب صيامهم له، وهو من الأيام المعلومات التي اقسم الله بها في سورة الفجر.

الرد على من ضعف حديث صيام يوم عرفة

حديث صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين صحيح وثبتت صحته في مسلم كما أنه أكد على أنه متصل، كما ان الكثير من الصحابة زهدوا في صيام هذا اليوم الفضيل، وقام بتصحيح هذا الحديث الكثير من الأئمة الكبار مع الإمام المسلم ولهذا ترددت الكثير من الأقوال بضعف الحديث، ولكن يمكن الرد على من ضعف من هذا الحديث بالأدلة التالية:

  • الدليل على صحة حديث صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين

    • قال النسائي: “هذا أجود حديث عندي في هذا الباب“.
    • قال الإمام الطبري: “هذا خبر عندنا صحيح سنده، لا علة فيه توهنه، ولا سبب يضعفه، لعدالة من بيننا وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم من نقلته“.
    • قال ابن تيمية: صح عن النبي أنه قال: “صيام يوم عرفة يكفر سنتين وصيام يوم عاشوراء يكفر سنة “.

صيام يوم عرفة يكفر كم سنة

كان الصحابة عليهم السلام يصومون يوم عرفة، كما انهم اجتهدوا في التحري عنه وهذا من أكبر الأدلة على فضله، وهذا الأمر ثبت عن السيدة عائشة و الصحابي الجليل الزبير بن العوام وابنه عبد الله وعثمان ابن أبي العاص وإبراهيم النخعي وغيرهم، كما ان من أهم الأدلة على صحة هذا الحديث أن الترمذي اكد أن أهل العلم استحبوا صيام يوم عرفة للفضل الكبير الذي يملكه وهو أنه يكفر سنتين، وأكد الطبري على أن الصحابة والتابعين كانوا يؤثرون صيام هذا اليوم المبارك عن افطاره، واتفق أئمة المذاهب الأربعة على استحباب صيام يوم عرفة لكونه يكفر عامين من حياة المسلمين ويكفر عن سيئاتهم وخطاياهم.

يبحث الكثير من المسلمون حول صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين صحة الحديث، وهذا تبعاً لتأكيد مجموعة من الأشخاص بضعف هذا الحديث ولكن وردت الكثير من الأدلة عن كبار الائمة والفقهاء يأكدون فيها صحة هذا الحديث وأنه بعيد كل البعد عن أي وضع أو ضعف.