متى تبدأ ايام التشريق ومتى تنتهي، يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة المتداولة على مواقع الأنترنت المختلفة، خاصةً مع قرب قدوم عيد الأضحى المبارك، وكانت قد أعلنت المحكمة العليا السعودية عن موعد عيد الأضحى المبارك في 20 يوليو القادم، وبناً عليه يستعد المسلمين في جميع أنحاء العالم لذبح الأضاحي وتوزيعها على أهل البيت، والأقارب، والفقراء، ويلي يوم النحر ثلاثة أيام تسمى أيام التشريق، وفي هذا المقال سنتعرف متى تبدأ ايام التشريق ومتى تنتهي.

ما هي أيام التشريق

أيام التشريق هي ثلاثة أيام بعد يوم النحر أي اليوم الـ 11، 12، 13من ذي الحجة، وسميت بهذا الاسم، لأن حجاج الله الحرام يشترون فيه لحوم الأضاحي والهدايا ثم يشرقونها، بمعنى أنهم ينشرونها ويقددونها في الشمس، لييبس ولا يتعفن، وجاء ذكر أيام التشريق في القرآن الكريم، حيث قال تعالى:” واذكروا الله في أيام معدودات”، وأيام التشريق هي الأيام المعدودات التي ذكرت في الآية السابقة، واليوم الأول من أيام التشريق هو اليوم الحادي عشر، ويقال له: يوم القر، لأن الحجاج يقرون فيه بمنى، أما اليوم الثاني هو يوم النفر الأول، لأنه يجوز فيه النفر لمن تعجل، واليوم الثالث هو يوم النفر الثالث، وتبدأ أيام التشريق في بعد يوم النحر أي في اليوم الحادي عشر من ذي الحجة، وتنتهي في اليوم الثالث عشر من ذي الحجة.

ما هي بداية ونهاية أيام التشريق

أيام التشريق هي اليوم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة، ويسن فيها ذكر الله تعالى، فهي أيام معدودات منا جاء في القرآن الكريم، كذلك يسن فيها التكبير المطلق والمقيد، و يحرم فيها الصيام لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عزوجل”، ويجب أن نتبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم وكل ما جاء به من أقوال وأفعال كما أخبرنا: “خذوا عني مناسككم”، ولم يرخص لنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم الصيام في هذه الأيام الثلاثة، إلا للمتمتع أو القارن الذي لم يجد الهدي، فقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها، وعن ابن عمر رضي الله عنه قالا:” لم يرخص في أيام التشريق أن يُصمن إلا لم لن يجد الهدى”، وبالتالي يُمتنع الصوم في هذه الأيام تطوعاً أو قضاء أو نذراً ، ويستثنى من ذلك صوم الحاج الي لم يجد الهدى.

أعمال أيام التشريق للحاج

خلال أيام التشريق الثلاثة وهي الـ 11، 12، 13 من ذي الحجة، يسن للحاج القيام ببعض الأعمال في هذه الأيام، وهي كالتالي:

  • رمي الجمرات الثلاثة، ويبدأ الحاج بالصغرى، ثم الوسطى، ثم العقبة الكبرى، يرمي كل جمرة بسبع حصيات، يكبر عند كل حصاة يرميها في اليومين الـ 11، و12 (إن تعجل) وفي اليوم الـ 13 (إن تأخر).
  • من السنة بعد رمي الحاج، أن يتنحى يميناً مستقبلاً القبلة، بعدها يرفع يديه طويلاً ثم يدعو، ويفعل ذلك عند الصغرى والوسطى، أما العقبة الكبرى فلا يفعل ذلك عندها.
  • المبيت بمنى وهو واجب.
  • القيام بطواف الوداع، والذي يعتبر آخر أعمال الحج، فإن قضى الحاج من حجه، وانتهى من جميع حوائجه بمكة، وقرر الرحيل، فعليه أن يودع البيت بالطواف.
  • كذلك يجب على الحاج استغلال هذه الأيام بطاعة الله تعالى، والقيام بالأعمال الصالحة من قراءة القرآن الكريم وذكر الله، والتكبير والتهليل، والتحميد، وغيرها، فإذا انتهى الحاج من مناسك الحج، فيستحب له أن يذكر الله، ويكثر من ذكر المولى عزوجل.