هل يضحى عن الميت، الكثير من المسلمين يرغبون في إشراك الميت بالأجر والفضل العظيم الذي يناله المضحي الأمر الذي دفع الكثير للتساؤل عن هل يجوز التضحية عن الميت من الأسئلة التي باتت شائعة بالتزامن من مع اقتراب عيد الأضحى المبارك العيد الديني الذي جاء تخليدا لذكرى سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام وإسماعيل عليه السلام، حينما فدا الله سبحانه وتعالى إسماعيل بكبش عظيم في وقت أن أبيه يرغب في ذبحه تحقيقا للرؤيا الحق التي أراه الله إياها، هنالك العديد من الأحكام الفقهية الخاصة بالأضحية والتي يجب على المسلم أن يكون على دراية بها وينفقه فيها، ومن بين الأمور التي شغلت بال الكثيرون هو سؤال هل يضحى عن الميت.

هل يجوز ذبح الأضحية عن المتوفى

هل يضحى عن الميت؟؟؟ يقال أن النبي صل الله عليه وسلم لقد ضحى عن نفسه وعن أهل بيته دون تفرقة بين الميت والحي، وهذا الدليل على أن الأضحية تشرك بها أهل البيت كافة، ومن ضمنهم والده الميت وأمه الميتة وأيضا أولاه، كونها قد ذبحها عنه وعن أهل بيته، لعل الدليل في ذلك ما ورد عن  البراء بن عازب رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنه سئل سأله أبو بردة بن نيار وقال: «إني ذبحت عن ولدي» فأقره النبي ﷺ ولم يسأله: هل ولده حي أو ميت، فدل ذلك على أنه إذا ذبح عن بعض أمواته وضحى عن بعض أمواته فذلك لا بأس به، فهو أمر مشروع لما يتضمنه من صدقة وإحسان ومن باب التقرب إلى الله بالنحر، والإحسان إلى الميت يكون بالصدقة، والإحسان إلى الفقراء و المساكين يكون باللحوم وغيرها، بشكل أكيد فلا خلاف عن أن الأضحية عن الحي فالضحية عن النفس وأهل البيت، وإن ضحى عن الميت حسن ولا بأس في ذلك فهذا يدخل من باب الصدقة والتقرب إلى الله وخير عظيم.

أيهما أفضل الأضحية أم الصدقة للميت

من المعلوم أن الأضحية سنة مؤكدة كون أن النبي صل الله عليه وسلم قد ضحى ودعا الأمة الإسلامية لذلك، وهي مطلوبة من الحي عن نفسه وعن أهل بيته، بينما الضحية عن الميت في حال أوصى بها الميت في ثلث ماله وجعلها وقف له، فلقد وجب على القائم  على الوقف والوصية تنفيذها، وفي حال لم يوصى بها ولا جعلها وصية ووقف، فحسن من الشخص إن قام بالتضحية عن الميت ويدخل من باب الصدقة على الميت والصدقة  بثمن الأضحية بناء على أنه أفضل من ذبحها، فإن كان موصي عليها لا بد من تنفيذ الوصية، بينما إن لم تكن من باب الوصية فكيفما يشاء المضحي إن شاء أخرج ثمنها وإن شاء ذبح من باب الصدقة، بينما الأضحية سنة مؤكدة على القادر المسلم والذبح أفضل من الصدقة بالثمن.