احذيه الغيتا من اي دوله، ليس من الغريب أن ترى أشخاصًا يسيرون في شوارع طوكيو وهم يرتدون ملابس كيمونو أنيقة، ولكن يجب عليك أن تنتبه إلى أقدامهم جيداً، فإذا نظرت إلى أسفل، فربما سترى زوجًا من احذية غيتا، وفي الواقع يعد النقر فوق الصندل الخشبي جزءًا أساسيًا من الصيف الياباني والتقاليد التبعة فيه منذ قديم الزمان، مع عدد من الأشكال والأنماط وطرق الارتداء المختلفة واللامحدودة، تعد احذيه الغيتا أكثر من مجرد وسيلة لإكمال الملابس الصيفية هناك، دعونا نلقي نظرة على عالم احذيه الغيتا، وهو الحذاء الذي غالبًا ما يسمع صوته جيدًا قبل رؤيته عبر سطور مقالتنا حول احذيه الغيتا من اي دوله.

أصل احذيه الغيتا من اي دوله

إن أصول أحذية الغيتا هي من اليابان تحديداً، ويقال بأنها قد نشأت لأول مره في الصين وانتقلت عبرها إلى اليابان لاحقاً، احذيه الغيتا اليابانية هي شكل من أشكال الأحذية اليابانية التقليدية، وعادة ما تكون مصنوعة من الخشب، فمن ناحية التصميم، يمكنك أن تقول غيتا تجلس في مكان ما بين شبشب الشاطئ والسدادة الهولندية، تتكون معظم احذيه الغيتا من لوح واحد من الخشب الصلب في الأعلى، مع أوتاد أصغر في الأسفل، حيث تقع بالقرب من مقدمة الحذاء، كما تُعرف الأوتاد باسم هكتار، أي الأسنان، ويتم ارتداء احذيه الغيتا إلى حد كبير مثل صندل الشاطئ أو الشبشب، مع ضمادات ماسكة من القماش، تجلس بين إصبع القدم الكبير وإصبع القدم الثاني.

تم إنشاء احذيه الغيتا في الأصل مع مراعاة التطبيق العملي، حيث أن تصميمها المرتفع يرفع مرتديها فوق الأوساخ والماء وحتى الثلج، وطوال التاريخ الياباني وحتى أوائل القرن العشرين، كانت احذيه الغيتا واحدة من أكثر أشكال الأحذية شيوعًا، ويرتديها الناس من جميع الأعمار، فمع هذا التاريخ الطويل، اتخذت احذيه الغيتا العديد من الأشكال والأنماط المختلفة، حيث يشبه شكل احذيه الغيتا التي تعود للقرن التاسع عشر تلك التي قد تراها في الشوارع اليوم، ومع ذلك، فإن هذه الأشياء خاصة جدًا لأنها تتميز ببعض المنحوتات المزخرفة بشكل مبهر على شكل تنين، وهو مصنوع من خشب البلسا السميك والريفي، وينتهي بجزء علوي من ريش النعام الرمادي على الشريط المصنوع منه، ونظرًا للحرفية والمواد المستخدمة، كانت هذه الأحذية في القدم تصنع خصيصاً لشخص ذي مرتبة اجتماعية عالية.