من مؤلف كتاب عقلي وعقلك، يهتم الكثير من الناس بالكُتب والثقافة بشكل عام حيث أن هناك فئة كبيرة في المُجتمعات تهتم بشراء الكُتب لزيادة الثقافة لديهم والقراءة بشكل عام مُهمة جداً للإنسان كونها تُساعد على تطوير الفكر وتجعله قادر على اكتساب مهارات مُتعددة وتجعل الفرد واعٍ لما يدور حوله، وقد تم التساؤل عن من مؤلف كتاب عقلي وعقلك كأحد الكُتب المشهورة والتي تم البحث عنها بشكل كبير كونه من الكُتب القديمة والتي لازال أثرها حتى الآن.

من هو مؤلف كتاب عقلي وعقلك

هو الكاتب الكبير سلامه موسى وهو أحد رواد الاشتراكية في الدولة المصريّة كما أنه أول مُؤرخ روجّ لهذه الاشتراكية، وقد وُلد سلامه موسى في مدينة بهنباي والتي تبعد بسبع كيلو متر عن مدينة الزقازيق المصريّة، وقد عُرف عن الكاتب سلامه موسى عن حُبه للقراءة واهتمامه بالثقافة التي جعلته يُنتج الكثير من الكُتب والمؤلفات التي انتشرت على نطاق واسع في الدُول العربية وخاصة مِصر، وقد انتمى إلى المُثقفين المصريين وهي مجموعة تجمع هؤلاء الشخصيات ومن بينهم أحمد السيد وقد تتلمذ على يد الكاتب سلامه موسى نجيب محفوظ، ويُعد سلامه من مواليد الرابع من فبراير وهو من مواليد عام 1887 م وقد توفيّ وهوي بلغ من العُمر الواحد والسبعين عاماً في الرابع من أغسطس في العام 1958 م.

يحمل الكاتب سلامه الجنسية المصريّة كونه مصريّ الأصل، وهو أحد الأُدباء المشهورين في الدولة المصريّة وكاتب معروف، ومن أهم مؤلفات الكاتب سلامه مُقدمة السبرمان التي أنتجه في العام 1910 م، والاشتراكية في العام 1912 م، وأسرار النفس التي أنتجها في العام 1927 م وحُرية الفكر وأبطالها في التاريخ في العام 1927 م، والنهضة الأوروبية في العام 1935 م، وأنتج التثقيف الذاتي في العام 1946 م، وتربية موسى سلامه في العام 1947 م وكتاب عقلي وعقلك الذي أنتجه في العام 1947 م، وكتاب الثورات في العام 1954 م وكتاب الأدب والحياة للعام 1956 م وكتاب دراسات سيكولوجية للعام 1956 م وكتاب المرأة ليست لعبة الرجل للعام 1956 م.

وأنتج كتاب أحاديث إلى الشباب في العام 1957 م وكتاب الصحافة حرفة ورسالة في العام 1963 م، وكتاب زوجي تزوج في العام 1993 م والمدينة الخاطئ في العام 1993 م ومشاعل الطريق للشباب للعام 1959 م، وبرنارد شو للعام 1957 م والأدب للشعب للعام 1956 م، ولا زالت كُتب ومُؤلفات الكاتب سلامه يتم الاهتمام بها والبحث عنها حتى بعد رحيله فهو أيقونة أدبية قدمت الكثير من الثقافة.