هل يجوز حلق الشعر للمضحي من بين الأسئلة الدينية التي ورد طرحها بالتزامن مع اقتراب بداية شهر ذي الحجة الشهر الاثني عشر من شهر يوليو ومن ضمن أفضل الأشهر الحرم الأربعة التي حرم فيها القتال، لقد وردت العديد من الأحكام الشرعية الدينية في الأضاحي وعلى المضحي والتي يجب الالتزام بها لتكن الأضحية وهي السنة المؤكدة على كل قادر مسلم بالغ تمت على أكمل وجه، فقص الشعر والحلق والتقصير وتقليم الأظافر هي من الأمور التي دخلت من ضمن الأحكام الشرعية التي لها علاقة بالمضحي، فنحن أمة النبي محمد صل الله  عليه وسلم لابد من الالتزام بكل ما جاء في سنته، وفيما يلي نجيب على سؤال هل يجوز حلق الشعر للمضحي.

حكم حلق الشعر لمن نوى الأضحية 

هل يجوز حلق الشعر للمضحي، لقد جاء في سنن النبي محمد صل الله في حكم الأضاحي وشروط المضحي بأن قص الشعر وتقصيره بالإضافة إلى تقليم الأظافر هي من الأمور المكروهة التي لا يجوز على المسلم القيام بها، ولا بد من الإمساك عن قص الشعر وتقليم الأظافر لمن لديه نية على التضحية فيكون موعد بداية الإمساك عن الحلق والتقصير منذ اليوم الأول من شهر ذي الحجة حتى تاريخ العاشر من ذي الحجة عن ذبح الهدي وبهيمة الأنعام، فبعد ذبح الأضاحي يجوز للمصلي القيام بالحلق والتقصير وتقليم أظافره  ولعل ما يدلل على ذلك ما جاء به رواة الحديث من أهل الحديث عن النبي  صل الله عليه وسلم حيث قال: (من رأى هلال ذي الحجة فأراد أن يضحى فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره حتى يُضحى)، ولعل في ذلك حكمة شرعية سنوضحها فيما يلي.

لماذا لا يجوز قص الشعر والأظافر للمضحي

حلق الشعر للمضحي وتقليم الأظافر من الأمور الواجب عدم القيام بها بداية من الإعلان عن غرة شهر ذو الحجة حتى ذبح الأضاحي وهي من السنن النبوية المأثورة عن النبي صل الله عليه وسلم الواجب الالتزام فيها، فالنبي صل الله عليه وسلم لا يقوم بأمر و لا يسن علينا أمر إلا لحكمة ينتفع بها المرء المسلم، فيتساءل الكثيرون عن الحكمة من عدم حلق الشعر للمضحي وعدم تقصيره وعدم تقليم الأظافر للمصلي، إنه لمن المكروه على المسلم بالبالغ العاقل الذي نوي التضحية أن يقوم بحلق وتقصير للشعر أو تقليم للأظافر بدءا من شهر ذو الحجة حتى ذبح الأضاحي ولعل الحكمة من ذلك أن الله سبحانه وتعالى يرغب في الحرص أن يعتق كل جسم الإنسان من النيران والدليل على ذلك ما جاء به الامام النوري في شرح المسلم ان تقليم الاظافر والاخذ من الشعر للمضحي تكمن في الحرص على بقاء كل أجزاء الجسم لتعتق من النار وهذه هي السبب في عد قص الشعر وتقليم الأظافر منذ الأول من ذي الحجة.