هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، ويأتي من ضمنِ الاستفسارات الدينية التي يتكرر البحث عنها، فهي تأتي من المسائلِ الفقهية التي قد اختلف أهل العلم والفقهاء بالحكمِ الشرعي لها، وبالطبعِ أن أول عشر أيام من شهرِ ذي الحجة تُعتبر هي من الأيام المباركة والفضيلة عند الله عز وجل، والتي قد بين فضلها نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم في الكثيرِ من الأحاديثِ النبوية الشريفة، والدليل عن عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما-: (ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ) وفي هذا المقال نكمل حديثنا عن صيام العشر من ذي الحجة، كما وأننا سوف نتعرف على الحكمِ الشرعي للمسألة الفقهية هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين.

هل يجوز صيام التطوع بنيتين نية قضاء، ونية سنة

هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، لا حرج على المسلمِ أن يقوم المسلم بصيامِ ما عليه من قضاءِ في أيام العشر الأوائل من شهرِ ذي الحجة، حيثُ أنه يحصل على الأجرِ والثوابِ من الله عز وجل، ويكون الأجر أكبر، وذلك لما لهذه الأيام مكانة عظيمة في الدينِ الإسلامي، والتي قد تحدث الله عز وجل عنها في آياتِ القرآن الكريم، والدليل على جواز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين ما رواه عمر رضي الله عنه، قال ابن رجب رحمه الله في لطائف المعارف: لم يتفقا عمر وعلي رضي الله عنهما على قضاء رمضان في عشرة أيام من ذي الحجة، فاعتبر عمر أن تكون أفضل أيامها، فيكون اللحاق برمضان في هذا الوقت أفضل من غيره ، وهذا يدل على تكاثر الفريضة فيها على النافلة، وعلي عن أحمد عندها حسابان.

حكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

إن صيام العشر الأوائل من شهرِ ذي الحجة تُعتبر من الأمورِ المستحبة في الشريعةِ الإسلامية، ويُستثنى من ذلكِ عيد الأضحى المبارك، وذلك كونه لا يجوز الصيام أول أيام الأعياد الدينية في الإسلام، وهو يأتي اليوم العاشر من شهرِ ذي الحجة، حيثُ أن صيام أول أيام عيد الأضحى يُعتبر من الأمورِ المُحرمة في الشريعةِ الإسلامية وذلك بإجماع الفقهاء، وقد تحدث النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن فضلِ أيام العشر الأوائل من شهرِ ذي الحجة.

هل يجوز الإفطار بعد نية صيام عشر ذي الحجة

كما هو معروف أن أيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة هي تلك الأيام المُباركة والتي يُستحب أن يقوم المسلم بها بالعديدِ من العباداتِ الدينية والتي منها الصيام، والاستغفار، الدعاء، قراءة القرآن الكريم، وأهم تلك العبادات التي تُقام في هذه الأيام هي عبادة الصيام، والتي يكثر البحث عنها وهي من المسائل الفقهية التي اختلفت الأحكام الشرعية، ومن ضمن تلك الاستفسارات هي هل يجوز الإفطار بعد نية الصيام في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، وبالطبع يجوز الإفطار ولكن يسقط عنه أجر وثواب صيام تلك الأيام.