شي يتوقف عن فعل الازواج بعد الزواج، والذي يعتبر رابط بين المرأة والرجل يقوم على أساس الحب المتبادل بين الشريكين، يقول الله تعالى في كتابه العزيز:”والله جعل لكم من بيوتكم سكناً”، وهذا يعني أن الاستقرار لا يتم إلا من خلال الحياة الزوجية القائمة على الحب المتبادل والمودة بين الطرفين، ويسبق الزواج فترة الخطوبة، وهي فترة التعارف بين الطرفين، وتكون هذه الفترة من أجمل الفترات بين الزوجين، حيث يتم تبادل الكثير من الحب بينهم، إضافة إلى وجود اللهفة بينهم من أجل أن يجمعهم الله تعالى في بيت واحد، وهو بيت الزوجية، ولكن يوجد شي يتوقف عن فعل الازواج بعد الزواج، وهذا ما سنتعرف عليه في مقالنا.

ما هو الشيء يتوقف عن فعل الازواج بعد الزواج

بعد أن يجتمع الزوجين في بيت واحد تظهر لديهم بعض من العادات المختلفة، ومع مرور الوقت يتوقف الازواج عن فعل بعض الأشياء التي كانت من أولوياتهم قبل الزواج، لكنها تختفي فجأة، ومنها انعدام اللهفة، فالكثير من الأزواج بعد مرور وقت على علاقتهم الزوجية تنعدم لديهم اللهفة التي كانت تراودهم باستمرار، ويرجع السبب في ذلك لوجودهم مع بعضهم البعض معظم الأوقات، كذلك ينشغل بعض الأزواج بمسؤولياته الأخرى التي ربما تشغله عن الطرف الآخر، مما يسبب في انعدام اللهفة، وقلة الحماس لدى الأزواج، وينتج عن قلة اللهفة الكثير من الأمور السلبية التي ينزعج من الشريكين، مثل: قلة التعبير عن المشاعر، وجعل الشريك ليس محور الاهتمام، وإذا لم يتدارك الزوجين هذا الأمر، سيصاب العلاقة الزوجين الفتور، والذي يساهم في ابتعادهم عن بعض البعض، والمزيد من المشاكل الأخرى.

العادات التي تنتهي بعد الزواج

يعد الزواج هو بداية لعلاقة جديدة، وهو من أفضل المراحل في حياة الإنسان، وهو مرحلة انتهاء العزوبية وبداية مرحلة جديدة مع شريك في البيت، ومن هنا تنتهي العادات التي كان يعتاد عليها الازواج قبل الزواج، ومن العادات التي تنتهي بعد الزواج ما يلي:

لهفة اللقاء

بعد الزواج تنتهي اللهفة بين الزوجين، لأنهما يقضيان معظم الوقت بجوار بعضهما البعض، ولا يفترقان إلا في أوقات العمل، أو ساعات محددة فقط، وانعدام لهفة اللقاء لا يعني انعدام الحب، إنما تتخذ العلاقة الزوجية شكلاً آخراً يجب على الزوجين تفهمه..

الشعور بالخصوصية

من الصعب على الأزواج تفهم أنهما أصبحا ملك بعضهما البعض، لذلك يتدخل كلاهما في حياة الأخر، مما يسبب الكثير من المشاكل، والتي يمكن حلها بالتفاهم والصراحة بين الشريكين.

قلة التعبير عن المشاعر

يصبح بعد الزواج الشريكين أقل تعبيراً عن مشاعرهم، بسبب انشغالهم في الحياة، ولأنهم على يقين من مشاعر بعضهما البعض، لذلك لا يعبرون عنها، ويعتقد الأزواج أن التعبير عن المشاعر من الأمور التي لا تحتاج لإثبات بعد الزواج.

القرارات المنفردة

تنعدم اتخاذ القرارات المنفردة بعد الزواج، حيث يجب أن يشارك الزوج شريكه بقراره، وبناءً عليه يتم اتخاذ القرار المناسب، وهذه العادة ليس بالسيئة فهي تجعل الأزواج يتشاركون عبر الحوار الكثير كم المحطات في حياتهم، وهي ضرورية لخلق روح التفاهم بينهم.

بالرغم من توقف الأزواج على فعل بعد الأمور بعد الزواج إلى إنهما يستطيعان تدارك هذه الأمر من خلال الاستماع لبعضهما البعض من حين لآخر، وكسر الروتين اليومي عبر التغيير الدائم على حياتهما، ولا ننسى مراعاة الخصوصية بينهما، وأفضل الطرق دائماً هي تقبل الشريك كما هو، والمُسامحة التي هي أهم طرق نجاح أي علاقة زوجية.