سبب وفاة وئام الدحماني، دائما ما تثير أخبار وفاة المشاهير المفاجأة الدهشة والتعجب بين أوساط المتابعين لهم في منصات التواصل الاجتماعي، وهو نفس الحال الذي أثاره خبر وفاة وئام الدحماني، حيث خيم الحزن والأسى على العديد من الصفحات للمتابعين والمحبين لوئام الدحماني والتي وافتها المنية وانتقلت إلى جوار ربها في العام 2018 ميلادي، ولعل السبب الرئيسي في هذا الحزن الكبير هو صغر عمرها، حيث لم تتم الخامسة والثلاثون من عمرها، وأمتلئ الوسط الفني بالتعازي ورسائل الحزن على وفاة وئام الدحماني التي فارقت الوسط الفني العربي وتركت وراءها فراغاً يعلمه فقط محبيها ومتابعيها والأهل والأصدقاء، وسنتعرف عبر سطور هذا المقال على سبب وفاة وئام الدحماني.

وئام الدحماني ويكيبيديا

وئام الدحماني هي مغربية من مواليد العام 1983 ميلادي، وتوفيت في العام 2018 ميلادي، وهي مذيعة تلفزيونية ومغنية وممثلة كما أنها مدونة شخصية مؤثرة في المغرب والعالم العربي، حيث كانت تعيش برفقة عائلتها في الإمارات العربية المتحدة، ولقد اشتهرت وئام الدحماني بطابعها الهندي وخصوصاً بعد تصويرها للفيديو كليب الخاص بأغنية أهلاً وسهلاً الذي تم تصويره في الهند، ولقد عملت وئام الدحماني في البداية في قناة دبي التلفزيونية، ثم ما لبثت وأن اتجهت إلى عالم الغناء العربي، وبعدها سلكت طريق التمثيل في الدراما العربية لتحقق نجاحاً آخر يضاف إلى مسيرتها الفنية من خلال أول دور لها في مسلسل ضلال الماضي، واستمرت في التنوع بين المواهب المختلفة إلى حين وفاتها.

ما سبب وفاة وئام الدحماني

أجرت السلطات المختصة في الإمارات العربية المتحدة تشريحاً على جثة الفنانة وئام الدحماني لتحديد سبب وفاة وئام الدحماني، لتؤكد التقارير الطبية بأن وفاتها جاءت إثر نوبة قلبية طبيعية وبأنه لا شبهات جنائية في وفاة وئام، كون بعض المتابعين شككوا في ميولها للانتحار التي عبرت عنها في بعض اللقاءات الخاصة معها، إلا أن هذا الأمر ليس صحيحاً، حيث كان سبب الوفاة طبيعي بسبب النوبة القلبية التي أدت لوفاتها مباشرة، كما أشارت كافة التقارير إلى تمتع وئام الدحماني بالصحة الجيدة حتى لحظة وفاتها، وبأنها لم تكن تعاني من أي أمراض طبية أخرى، بل على العكس تماما فقد كانت تتمتع بصحة نفسية وجسدية جيدة جداً.

وسط جو من الحزن الذي خيم على أهل وأصدقاء ومحبين الفنانة المغربية وئام الدحماني تم نقلها إلى مثواها الأخير لتوارى الثرى في العام 2018، لتترك بعدها بصمة حزن وتساؤلات محيرة حول سبب وفاتها التي مازالت تشغل تفكير الكثير من محبيها، ولقد حضر جنازتها العديد من المشاهير والشخصيات المهمة بمن فيهم السفير المغربي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتجدر الإشارة إلى أن الفنانة وئام الدحماني كانت تعد لتصوير فيلمها الخاص تحت اسم (عشق)، وذلك في المغرب بعد عيد الأضحى المبارك في ذلك العام، وهو فيلم من انتاجها ومن بطولتها.