ما هو اصل اللاعب شاكيري، لاعب كرة القدم شيردان شاكيري أشرق في أكبر المراحل، في كأس العالم 2014، حيث سجل اللاعب شاكيري ثلاثية ضد هندوراس وكان حاضراً في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا عندما كان يبلغ من العمر 18 عامًا، وفي روسيا، لعب دورًا مهمًا مرة أخرى، حيث وجد أفضل مستوياته حيث احتل روسوكروسياتي المركز الثاني في مجموعته خلف البرازيل، وسجل شاكيري كفائز مهم لإكمال التحول (2-1) في مواجهة صربيا، وأبدى شاكيري مهارته أيضًا في نهائيات دوري الأمم الأوروبية الافتتاحية في عام 2022، حيث احتلت سويسرا المركز الرابع، وأدى أدائه إلى الحصول على مكان في فريق البطولة، ومع ذلك فقد تعرض لانتكاسة في خسارته في المركز الثالث أمام إنجلترا والتي ساهمت في تعطيل معظم مشواره في 2022/2020، وهنا سنتعرف على ما هو اصل اللاعب شاكيري.

ما هو اصل اللاعب شاكيري

شيردان شاكيري هو لاعب كرة قدم سويسري محترف وله 51 مباراة دولية و 17 هدفًا للمنتخب الوطني، ولعب أيضًا مع نادي الدوري الإنجليزي الممتاز (ستوك سيتي) كجناح، وتتألف مسيرته الرائعة من أكثر من 250 مباراة مع أكثر من 50 هدفًا سجلها لنادي بازل وبايرن ميونيخ وإنتر وستوك سيتي وليفربول، ولكن كان التحدي الرئيسي في بداية التعاون بين شاكيري وليفورو هو بناء الجمهور الرقمي وتحقيق الدخل منه، كنجم كرة قدم دولي، فكان لشكيري قاعدة جماهيرية كبيرة جدًا، كما اعتاد شاكيري الصغير على الفوز بالألقاب أكثر من محاربة الهبوط، فقد فاز بثلاثة ألقاب في الدوري الألماني في ثلاثة مواسم في بايرن ميونيخ، وساهم في تحقيق أول ثلاثية للنادي في 2012/2013، على الرغم من أنه لم يلعب دورًا رئيسيًا لليفربول، بعد أن وقع مقابل 13 مليون جنيه إسترليني فقط، فقد قدم بعض المساهمات القيمة للنادي.

هل شاكيري مسلم

يتمتع اللاعب شاكيري بالعديد من نقاط القوة التي تجعله مناسباً للعب لفريق يهيمن على الكرة، فهو بطبيعته مرتاح كثيراً في الاستحواذ، ويتطلع دائمًا إلى التصدر، ورائع في المراوغة بسرعة، وهو قادر على تغيير الاتجاه بسهولة، مما يجعله فعالًا في تجاوز الخصوم، ويشكل تهديدًا عند التسديد من مسافة بعيدة، كما أنه لاعب مفيد جداً في تنفيذ الركلات الثابتة وقد أثبت فعاليته سواء عند التسديد من الركلات الحرة المباشرة أو التسديد الضربات الركنية في منطقة الجزاء.

على الرغم من أن اللاعب شاكيري هو رجل يساري، إلا أن شاكيري يعمل في الغالب في النصف الأيمن وفي المناطق الوسطى، حيث يكون في أقصى درجات الراحة عند تحريك الملعب من وضع البداية الواسع، ويفضل بأن يقوم بالقطع من الداخل حتى يتمكن من استخدام قدمه اليسرى وثني الكرة باتجاه المرمى إما عن طريق العرضية أو التسديد من الموضع الأيمن الداخلي، وعندما يقطع الملعب، يزود زملائه بالمحفز لجعل جولاتهم تتجاوز دفاع الخصم.