من هو خال الرسول صلى الله عليه وسلم، كانت السيرة النبوية معطرة بالكثير من التفاصيل المتعلقة بحياة النبي صلى الله عليه وسلم، فهو حامل الرسالة الاسلامية وناشرها والمكلف الحق بها من ربه، وهو الذي عاش حياته يحتمل العذاب من أجل نشر هذه الدعوة، وفيما يتعلق بحياة النبي واسرته فمن المعروف أن النبي توفي والده قبل أن يُولد فوُلد النبي يتيم الأب لتموت أمه وهو في سن مبكرة جداً ليتكفل برعايته جده عبدالمطلب، الذي أوكل رعايته لعمه أبو طالب بعد وفاته، وعلى الرغم من معرفة الكثير بهذه المعلومات إلا أن الكثير لا يعرف من هو خال الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا ما يدور حديثنا حوله.

من هو خال الرسول

خال النبي هو سعد بن مالك بن أهيب، وعند الحديث عن هذا الصحابي الجليل لابد من الحديث عن كونه من العشرة الذين بُشروا بالجنة، وكان آخر العشرة موتاً، أما امه فهي حمزة بنت سفيان بن أمية بنت عم أبي سفيان بن حرب، وجده اهيب بن مناف، وهو عم السيدة آمنة أم النبي، وكان سعد بن وقاص من مواليد السنة الثالثة والعشرين قبل الهجرة، أما نشأة سعد فقد كانت في قبيلة قريش الذين كانوا من سادة العرب واعزهم، وكان عمل سعد في “بري السهام”، كما كان يصنع القس.

من هو خال النبي صلى الله عليه وسلم

كان العمل الذي عمل فيه سعد بن أبي وقاص مؤهلاً له التعود على الصيد والرمي والغزو، كما أنه كان كثير الاختلاط بسادة قريش، وكان يتعرف على أحوال الدنيا من حوله من خلال الحجيج الذين يقدمون الى مكة المكرمة في الأيام المحددة للحج، أما اسلامه فكان تبعاً لدعوة أبو بكر الصديق له، حيث كان من الذين اسلموا مبكراً، حيث كان يبلغ حينها سبعة عشر عاماً، وأرادت أمه رده عن الاسلام فتركت الطعام حتى ترده عن الاسلام، ولكنه رفض هذا الامر رفضاً قاطعاً وباتت تدعو امه عليه حتى أنزل الله الآية التالية: “ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون”.