القبض على قاتل الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي، تداول الكثير من النُشطاء البحث عن تفاصيل جريمة المهبولة التي حدثت في الدولة الكويتية والتي ضجت بها الدولة والمُتابعين بعد أن تحدثت الأنباء عن حدوث حالة قتل لشاب سوريّ عملّ على قتل والدته وهي تمكث في الدولة الكويتية وقد قتل ضابط شرطي في الكويت وهو عبد العزيز محمد الرشيد أحد ضُباط المرور في الكويت، وقد بحث الكثير عن القبض على قاتل الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي.

قاتل الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بذكر حادثة منطقة المهبولة التي انتشرت في مُختلف المواقع التي اتخذت هاشتاق جريمة مهبولة وهي أحد المناطق الموجودة في الكويت والتي حدثت فيها الجريمة التي ارتكبها شاب سوريّ وقام بطعن والدته عدة طعنات ولم يكتفى ذلك القاتل بقتل أُمه بل قتل ضابط مرور وهو الضابط عبدالعزيز محمد الرشيدي أحد الضُباط الذي كان على رأس عمله ولكن تم قتله من خلال الشاب، وقد حدثت هذه الجريمة في اليوم الاثنين الثامن والعشرين من شهر يونيو للعام 2022 م.

القبض على قاتل الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي، تلقى الأمن الكويتي بلاغ بوجود جريمة قتل وذهب الأمن لمكان وقوع الحادثة في منطقة المهبولة والتي كانت فيه أُم الشاب السوري الذي تم قتلها بعدة طعنات أدت لوفاتها وقد تم التحقيق في كافة الاجراءات والأسباب التي أدت لوفاتها ولكن اثناء التحقيق في الحادثة قام أحد الأبناء المتواجدين بالهرب بأحد السيارات ولكن قام الأمن لملاحقة السيارة وتعميم الرقم الذي تحمله السيارة على كافة رجال الأمن الكويتي ليتم القبض عليه، وقد وصل بلاغ بحدوث جريمة قتل ثانية توجهت من خلالها القوات الأمنية إلى مكان البلاغ الآخر وقد تم الحادث في منتصف الطريق الذي يفصل بين منطقة المهبولة ومنطقة ابو حليفة، وقد تم ايجاد الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي مقتولاً بعدة طعنات وهي من نفس الشاب الذي اقدم على قتل والدته، وقد قام بقتل الشرطي الرشيدي، وقد تم القبض على المُتهم بجريمتيّ القتل وهو أحمد محمد يبلغ من العُمر التاسع والعشرين عاماً، وقد ذكرت مصادر أن هناك خلاف أدى لقتله لوالدته وقد طلب منها بعض المال وطعنها عدة طعنات أدت لوفاتها في المهبولة، وقد بحث الكثير من النُشطاء عن القبض على قاتل الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي للتعرف على هل تم القبض عليه أم لا.

تفاصيل القبض على قاتل شرطي المرور عبدالعزيز محمد الرشيدي

لاحقت الأجهزة الأمنية الكويتية القاتل بعد أن تم هربه في سيارته وقد قبضت عليه وهو من مواليد عام 1992 م، وقد تداول الكثير من المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو تبين فيه ملاحقة القاتل الذي قتل الضابط الرشيدي في المهبولة، وقد تم نقل الضابط للمُستشفى العسكريّ بعد أن تبين أنه لا زال على قيد الحياة، وقد انتشرت جريمة المهبولة في كافة مواقع السوشيال ميديا التي طالبوا فيها الأمن الكويتي باتخاذ كافة الاجراءات ضد القاتل الذي قتل أمه فهو بلا انسانية ولا ضمير وقد عمّت نوع من الغرابة بين المُتابعين بسبب قيامه بقتل والدته التي تُعد أقرب الأشخاص للإنسان وأكثرهم حُباً له، فكانت قصته غريبةً نوعاً ما والتي جعلت منه انسان قاتل، وقد طالب الكثير من المُتابعين بأخذ كافة الاجراءات التي توقف الجاني وتعطيه جزاؤه الذي أقدم على فعله.