مبادرة ولي العهد السعودية الخضراء، والتي وضعها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والتي تهدف لرسم مسار المملكة العربية السعودي، وحماية المنطقة والأرض والطبيعة عبر تحديد واضح لخريطة طريق طموحة تحشد المنطقة وتساهم بشكل كبير في تحقيق الأهداف العالمية في مواجهة تغيرات المناخ، وتعد هذه المبادرة من واحدة من مجموعة المبادرات التي يُعلن عنها ولي العهد السعودي باستمرار، من أجل تطور المملكة وتحقيق أهداف رؤية 2030، وفي هذا المقال سنتعرف على كافة التفاصيل المتعلقة بـ مبادرة ولي العهد السعودية الخضراء.

مبادرة ولي العهد السعودية الخضراء

مبادرة ولي العهد السعودية الخضراء هي المبادرة التي أعلن عنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والتي سترسم طريقاُ للملكة في حياة كوكب الأرض، وتهدف هذه المبادرة إلى تحسين نوعية الحياة وحماية الأجيال القادمة من خلال زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة ، وتعويض تأثير الوقود الأحفوري وحماية البيئة، أيضاً سيتم التغلب على الكثير من المشاكل المتعلقة بالبيئة، كمشكلة التصحر، والتي تشكل تهديداً إقتصادياً للبيئة، وتشمل المبادرة عدد كبير من المشاريع الطموحة، كزراعة الأشجار، وزيادة المساحات التي تغطيها الأشجار في الوقت الحالي.

ما هي مبادرة السعودية الخضراء

مبادرة السعودية الخضراء هي مبادرة وطنية تهدف إلى تحسين نوعية الحياة من خلال الاعتماد على الطاقة النظيفة، ومواجهة العديد من التحديات البيئة، والحفاظ على الاقتصاد وحماية البيئة، ويمكن تلخيص أهداف مبادرة السعودية الخضراء فيما يلي:

  • السعي لرفع الغطاء النباتي والعمل على انخفاض انبعاثات الكربون، ومكافحة أنواع التلوث المختلفة، وإصلاح الأراضي المتدهورة، والحفاظ على الحياة البحرية.
  • تنفيذ عدد من المشاريع الطموحة، ومنها:  زراعة 10 مليارات شجرة داخل المملكة العربية السعودية خلال العقود المقبلة.
  • إعادة تأهيل حوالي 40 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة.
  • مساهمة بأكثر من 4 % من المستهدف العالمي للحد من تدهور الأراضي والموائل الفطرية.
  • زيادة المساحات التي تغطيها الأشجار في الوقت الحالي بمقدار 12 مرة.
  • التقليل من انبعاثات الكربون بأكثر من 4% من المساهمات العالمية، وسيتم ذلك من خلال مشاريع الطاقة المتجددة التي سيكون لديها القدرة على توفير 50% من إنتاج الكهرباء في المملكة بحلول عام 2030.
  • العمل مع شركاء إقليميين لنقل معارفهم وتبادل خبراتهم ، مما سيساهم في تقليل انبعاثات الكربون الناتجة عن إنتاج الهيدروكربونات في المنطقة بأكثر من 60%

وأشار سمو ولي العهد أن لهذه المبادرة تأثير على المستوى العالمي، وهي تثبث دور المملكة الريادي تجاه الكثير من القضايا الدولية المشتركة معها، وتأتي المبادرة لتؤكد على استمرار جهود المملكة في حماية كوكب الأرض خلال رئاستها لقمة مجموعة 20 في العام الماضي، والتي من خلالها تم إطلاق مبادرتين عالميتين للحد من تدهور الأراضي وحماية الشعاب المرجانية، وتبني مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون، وإنشاء أول فريق عمل بيئي في المنطقة، والجدير ذكره تعد المملكة العربية السعودية من أكثر الدول المساهمة في المبادرات الدولية، والتي تهدف لحماية الحياة على كوكب الأرض.