هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم، تعتبر سورة البقرة هي واحدة من أهم وأعظم السور القرآنية التي قد أنزلها الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وهي تعتبر أطول سورة في القرآن الكريم وذلك كونها تضمن جزأين ونصف، فقد تضمنت على 286 آية، والجدير بالذكر أن سورةَ البقرة هي أول سورة نزلت على النبي عليه السلام أثناء تواجده في المدينة، فهي تُعتبر من السورِ المدنية، والتي تقع في الترتيب بعد سورة الفاتحة في المصحف، وقد بين النبي محمد صلى الله عليه وسلم فضل قراءة سورة البقرة في العديدِ من الأحاديثِ النبوية الشريفة، وخلال هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن هذه السورة، كما وأننا سوف نتعرف على إجابةِ الاستفسار الديني هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم؟

هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم ابن باز

تحدث نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم عن فضل قراءة سورة البقرة، ومما لا شك فيه أن قراءة القرآن الكريم بشكل عام له الأجر والثواب عند الله عز وجل، ولكن هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة، فإنه نعم يجوز، حيثُ أنه لا يشترط أن يتم قراءة سورة البقرة مرة واحدة فقط، وإنما يُعتبر قراءتها مرة واحد له الأجر والثواب عند الله عز وجل، وكذلك الأمر أن تم قراءتها متقطعة في اليوم له الأجر عند الله سبحانه وتعالى، حيثُ أن كل إنسان في هذه الحياة له الظروف التي يختلف بها عن الآخرين، وبناء على فإن قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم يُعتبر من الأمورِ الجائزة في الشريعة الإسلامية.

حكم قراءة سورة البقرة يوميا ابن باز

مما لا شك فيه أن قراءةَ سورة البقرة في اليوم له أهمية كبيرة جداً، وذلك لما لها من أهميةِ في طرد الشيطان، وقد تحدث النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن هذا الأمر في الأحاديثِ النبوية الشريفة، والدليل على ذلك عن عبد الله بن مسعود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: اقرؤوا سورةَ البقرةِ في بيوتِكم، فإنَّ الشيطانَ لا يدخلُ بيتًا يُقرأُ فيه سورةُ البقرةِ، وبناء على ذلك فإنه يتوجب على الرجل والمرأة أن يقوموا بقراءة سورة البقرة في البيت، وأيضاً الإكثار من ذكر الله عز وجل، ومما لا شك فيه أن قراءةَ القرآن الكريم هي من ضمنِ العبادات الدينية التي قد أوجبها الله عز وجل على المسلمين، والتي لها الأجر والثواب سواء كان في الدُنيا أو في الآخرة، ويتوجب التنويه هُنا إلى أن قراءةَ القرآن الكريم فيه سلامة القلب، والسلامة من الهواجس، والوساوس، وأيضاً ذكر الله عز وجل، وبناء على ذلك فإنه يجب الإكثار من ذكر الله، وقراءة القرآن في الليل وفي النهار أيضاً.