من هو صاحب رواية ابواب، هناك الكثير من الشخصيات البارزة في الدولة المصرية بالرغم من مرور وقت طويل على رحيلهم إلا أن لديهم سيرة مكنتهم من وصول اسمهم ليومنا هذا، وتواجد الكثير من الصحفيين في العصر القديم في مصر وكانوا يجمعون بين الصحافة وبين كتابة الروايات، وقد تساءل الكثير عن من هو صاحب رواية ابواب كونها أحد الروايات المشهورة التي انجذب لها الكثير من الناس وبالرغم من كونها رواية قديمة إلا أنها لا زال البحث عنها جاري حتى وقتنا الحاضر.

صاحب رواية ابواب

بحث الكثير عن من هو صاحب رواية ابواب كونه شخصية ساهمت في نشر الكثير من الروايات وهو الكاتب الروائي صاحب الجنسية المصرية سعد مكاوي والذي اشتهر برواية السائرون نياما وقد وُلد سعد مكاوي في العام 1916 م وقد كان ذو خبرة في مجال كتابة الروايات وحقق الكثير من الانجازات في عالم الرواية وكان من الصحفيين الهامين في الدولة، كما أنه عاش في قرية الدلاتون وقد سافر مكاوي إلى باريس لدراسة الطب في العام 1936 م ولكنه حول هذه الدراسة إلى دراسة الآداب، وتمكن من وضع خبرته في الروايات وحقق من خلالها نجاحاً كبيراً أدى لشهرته والاقبال على رواياته بشكل كبير الأمر الذي جعل منه شخصية مشهورة في المجتمع المصري ولديه الكثير من الجماهير التي تابعت رواياته التي قدمها لجمهوره.

هناك الكثير من الروايات التي قدمها الروائي سعد مكاوي ومنها رواية لا تسقني وحدي ورواية الرجل والطريق التي أعلن عنها في العام 1964 م ورواية اسم العمل السنة وكما كانت رواية سائرون نياما من أجمل الروايات التي قدمها سعد مكاوي وأكثرها شهرةً له وقد أقبل عليها الكثير من الناس وقرئوها بشكل جذاب، وحققت له الكثير من الجماهير كما أنه قدم رواية الكرباج في العام 1980 م وكانت له العديد من القصص القصيرة ومنها أبواب الليل في العام 1956 م وعلى حافة النهر الميت في العام 1985 م وقدم أيضاً مخالب وأنياب في العام 1953 م والزمن الوغد في العام 1954 م وقدم الفجر يزور الحديقة في العام 1975 م.