من هو صاحب كتاب الفلاحة، تعرف الاندلس علي أنها عبارة عن الخطاب الشعبي الغربي المتنوع بصورة خاصة والعالم العربي والإسلامي بصورة عامة، ويطلق علي الاندلس أسبانيا الإسلامية، وهي عبارة عن الإقليم والحضارة الإسلامية التي تم اقامتها في أوروبا الغربية وعلي وجه التحديد في شبه الجزيرة الايبيرية، وتعتبر الاندلس في الوقت الحالي اسبانيا والبرتغال في الوقت الحالي، وعندما ازدهرت وأثبتت وجودها امتدت حدود الاندلس ووصلت الي سبتمانيا وهي المناطق الجنوبية من الدولة الفرنسية في الوقت الحالي، وكان تسمية الاندلس بصورة عامة تشير الي الأراضي الايبيرية التي قام المسلمون بفتحها، وبقيت في ظل الحكم الإسلامي، سنتعرف علي من هو صاحب كتاب الفلاحة.

مؤلف كتاب الفلاحه في الارضين

عرفت الاندلس منذ القدم باهتمامها الواسع والكبير بالحركة الفكرية في كافة أنحاء المناطق الاندلسية بتنوع الأدب والشعر بها، حيث أن كتاب الفلاحة يعتبر من أحد الكتب المهمة التي تم العمل علي طرحه أثناء العصر الاندلسي، ويعتبر كتاب الفلاحة من أحد الأطاريح الاندلسية التي تهتم بالزراعة، وذلك من تأليف العالم الاندلسي أبي زكريا يحي بن محمد ابن العوام الاشبيلي، ويعتقد أنه قام علي تأليفه في نهاية القرن الثاني عشر الميلادي أي في القرن السادس الهجري، وقسم ابن العوام تأليف كتاب الفلاحة علي سفرين ويكون الأول يتناول معرفة اختيار الارضين والزبول والمياه، ووصفة العمل في الغراسة والتركيب، وما يمكن أن يتصل بذلك مما هو في المعني المقصود واللاحق به، والمعني الثاني يتناول موضوع الزراعة وما عليها وفلاحة الحيوان، وأيضا توصلت الي الثورة الزراعية العربية وكان لها الدور الأساسي في انتعاش اقتصاد الاندلس وازدهار الحضارة الاندلسية، ويعتبر كتاب الفلاحة من أحد الكتب العظيمة التي يكتب عليها باللغة العربية، ويجمع فيه من كل معرفته الموسوعية عن الزراعة والبستنة وتربية الحيوانات، وذلك يشكل مجموعة ضخمة من المقتبسات من تقاليد وطروح زراعية مسبقة.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي كافة المعلومات التفصيلية الخاصة بموضوعنا من هو صاحب كتاب الفلاحة، حيث أن كتاب الفلاحة تناول موضوع الزراعة وفلاحة الحيوان، ويعتبر الكتاب من أحد الكتب المهمة والضرورية التي قام به ابن العوام بإضافة العديد من الملاحظات المهمة والتجارب الشخصية التي تتميز لديه بقوله عن كتاب الفلاحة أما مساهمتي فلم أقدم شيئا لم يتم اثباته بتجربة العديد من المرات، وكان كتاب الفلاحة باللغة العربية، وكان تاريخ النشر الحقيقي في نهاية القرن الثاني عشر الميلادي أي القرن السادس الهجري، والبلد التي تم نشره بها الدولة الموحدية، ومؤلف الكتاب هو ابن العوام.