يسعدنا ان نقدم لكم معني واذا العشار عطلت وهي الاية رقم 4 من سورة التكوير، احدي السور الواقعة في الجزء الثلاثين والاخير من كتاب القران الكريم، وهي من السور المكية وعدد اياتها 29 أية، تقع في الترتيب رقم 81 من سور القران الكريم بحسب الترتيب، وجاءت هذه السورة للتاكيد علي صدق النبوه والتذكير باهوال يوم القيامة، وهنا تم تسميتها بهذا الاسم انها جاءت بالمعني وليس باللفظ، نسبة الي قدرة الله تعالي علي تكوير الشمس، وهنا نضع لكم معنى واذا العشار عطلت وهي الاية الرابعة من سورة التكوير، ابقوا علي متابعة من اجل توفير المعني بحسب تفسير العديد من اهل التفسير والذي سنضع لكم تفسيراتهم عبر هذه المقالة، فكونوا بالقرب.

تفسير ابن كثير لاية واذا العشار عطلت

هنا يقصد ابن كثير عشار الإبل، قال مجاهد (عطلت) تركت وسيّبت، وقال أُبيّ بن كعب: أهملها أهلها، وقال الربيع بن خيثم: لم تحلب وتخلى عنها أربابها، والمعنى في هذا كله متقارب، والمقصود أن العشار من الإبل وهي خيارها والحوامل منها، واحدتها عشراء قد اشتغل الناس عنها وعن كفالتها والانتفاع بها، بما دهمهم من الأمر العظيم الهائل، وهو أمر يوم القيامة ووقوع مقدماتها، وقيل: بل يكون ذلك يوم القيامة يراها أصحابها، كذلك لا سبيل لهم إليها، وقد قيل في العشار: إنها السحاب تعطل عن المسير بين السماء والأرض لخراب الدنيا، والراجح أنها الإبل، واللّه أعلم.

تفسير الجلالين لاية واذا العشار عطلت

هنا يقصد الجلالين في تفسيره لاية واذا العشار عطلت (وإذا العشار) النوق الحوامل (عُطلت) تركت بلا راع أو بلا حلب لما دهاهم من الأمر، وإن لم يكن مال أعجب إليهم منها.

تفسير الطبري لاية واذا العشار عطلت

هنا فسر الطبري لقَوْله : (وَإِذَا الْعِشَار عُطِّلَتْ) وَالْعِشَار: جَمْع عَشْرَاء، وَهِيَ الَّتِي قَدْ أَتَى عَلَيْهَا عَشْرَة أَشْهُر مِنْ حَمْلهَا، يَقُول تَعَالَى ذِكْره: وَإِذَا هَذِهِ الْحَوَامِل الَّتِي يَتَنَافَس أَهْلهَا فِيهَا أُهْمِلَتْ فَتُرِكَتْ، مِنْ شِدَّة الْهَوْل النَّازِل بِهِمْ، فَكَيْف بِغَيْرِهَا. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل.

تفسير القرطبي لاية واذا العشار عطلت

هنا يقصد القرطبي تفسير الاية علي انها النوق الحوامل التي في بطونها أولادها، الواحدة عشراء أو التي أتى عليها في الحمل عشرة أشهر، ثم لا يزال ذلك اسمها حتى تضع، وبعدما تضع أيضا. ومن عادة العرب أن يسموا الشيء باسمه المتقدم وإن كان قد جاوز ذلك؛ يقول الرجل لفرسه وقد قرح : هاتوا مهري وقربوا مهري، ويسميه بمتقدم اسمه؛ قال عنترة: لا تذكري مهري وما أطمعته، فيكون جلدك مثل جلد الأجرب وقال أيضا: وحملت مهري وسطها فمضاها وإنما خص العشار بالذكر؛ لأنها أعزما تكون على العرب، وليس عطلها أهلها إلا حال القيامة. وهذا على وجه المثل؛ لأن في القيامة لا تكون ناقة عشراء، ولكن أراد به المثل؛ أن هول يوم القيامة بحال لو كان للرجل ناقة عشراء لعطلها واشتغل بنفسه.

هنا احبابنا الكرام قد اوردنا لكم كامل التفسيرات التي اجتهد لمعرفتها مجموعة كبيرة من المفسرية لاية واذا العشار عطلت الاية رقم 4 من سورة التكوير، وقد شاركنا واياكم هذه التفسيرات من اجل معرفة المعني الصحيح لهذه الايات، والتي يجب علينا الاجتهاد والبحث لمعرفة معاني ايات الدين الاسلامي الحنيف.

 

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)