كم عدد اليمنيين في السعودية 2022، إن الحرب الأهلية المندلعة في اليمن منذ أعوام جاءت بعد الثورة التي اندلعت إبان حكم الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح فيما عرفت بثورات الربيع العربي والتي دعت للإطاحة بحكم الرئيس صالح سرعان ما تحولت إلى حرب أهلية بعد تنحيه عن الحكم، لتشتد الأمور سوءاً، وتظهر العديد من التدخلات الخارجية في الشؤون اليمنية الداخلية وهذا بدوره ساهم في زعزعة أمن واستقرار اليمن، وقد ساهمت الحروب المستمرة في هجرة الكثير من اليمنيين تحت وطأة النار والرصاص والصواريخ التي تتساقط على رؤوسهم بحثاً عن أماكن أكثر أمناً واستقراراً، كانت السعودية إحدى وجهات اليمنيين، وفي هذا المقال نقدم لكم كم عدد اليمنيين في السعودية 2022.

عدد اليمنيين في السعودية 2022

ترتبط المملكة العربية السعودية بدولة اليمن بعلاقة أخوية نابعة من العروبة، وعلاقة استراتيجية هامة نابعة من أصالة كلا الدولتين واعتبارهما جزء من صحراء شبه الجزيرة العربية، عدا عن الحدود البرية التي تربطهما ببعضهما، كما يمتلك كل منهما تاريخاً قديماً متداخلاً ترك أثراً عليهما، فالصلة التي تربطهما تعدت كونها موقع جغرافي فرضته الطبيعة، حيث أن الاقتصاد السعودي واليمني مترابط ومتداخل منذ عقود من الزمن وذلك من خلال العمالة الوفيرة التي تأتي من اليمن نحو السعودية بهدف البحث عن فرصة عمل مناسبة، فقد أشارت المصادر السعودية أن عدد اليمنيين في السعودية 2022 بلغ نحو ثلاثة ملايين يمني مقيم بشكل رسمي، حيث وجدت هذه العمالة بيئة خصبة للعمل والاستثمار، فشدت الرحال إلى الجارة الشمالية لها وهذ المملكة العربية السعودية، فقد سهلت الأخيرة لليمنيين كافة مسببات النجاح والاستمرار ما أدى إلى تنمي الاقتصاد السعودي من جهة ودعم وتعزيز وإنعاش الاقتصاد اليمني من جهة أخرى.

شاهد أيضاً: ترحيل اليمنيين من السعودية 2022

عدد المغتربين اليمنيين في السعودية 2022

لقد بات الاقتصاد اليمني قائم على التحويلات المالية التي يرسلها اليمنون في السعودية وكافة أنحاء العالم نحو الداخل اليمني، وحسب ما أفاد خبراء الاقتصاد فقد بلغت قيمة الحوالات المالية المتدفقة إلى اليمن بشكل سنوي حوالي ثمانية مليارات دولار أمريكيا، وتعود بالفائدة على أكثر من نصف سكان اليمن، يُذكر أن ما يزيد عن سبعة مليون من اليمنيين مغتربين موزعين على خمسين دولة من دول العالم.

إن عدد اليمنيين في السعودية 2022 وصل إلى نحو ثلاثة مليون يمني مقيم بصورة رسمية ويحمل فيزا تكفل له الإقامة فيها، يُذكر أن الحوالات المالية أو النقدين لليمنيين المغتربين والمقيمين في السعودية فقط تزيد عن ثلاثة مليار دولار أي ما يشكل نسبة 40% من مجمل التحويلات المرسلة لليمن سنوياً، وبحسب تلك الإحصائيات فإن المصدر الأساسي للعملة الأجنبية في الأسواق المحلية في اليمن هي التحويلات المالية، وذلك منذ تفجر الأوضاع الأمنية في اليمن بفعل اندلاع الحرب الأهلية اليمنية، وما نتج عن ذلك من توقف اليمن عن تصدير النفط وكافة المنتجات الزراعية والصناعية نحو الخارج.

لقد أثبتت العمالة اليمنية في السعودية كفاءتها في العمل، وأثبتت قدراتها وإمكانياتها وساهمت بصورة فعالة في بناء الاقتصاد السعودي من خلال المجال الاقتصادي وقطاع التجارة وكذلك في مجال التنمية والاستثمار، وأصبح الكثير من اليمنيين جزء من رجال الأعمال والمستثمرين في السعودية، وعلى الرغم من ذلك فقد تعرضت بعض العمالة اليمنية للترحيل من السعودية بغض النظر عن الإقامة الرسمية وبأوراق دخول رسمية، فقد تم جمع الآلاف من اليمنيين وأخذ بصماتهم على الترحيل بشكل نهائي وإخراجهم عبر حافلات لتنقلهم من السعودية إلى اليمن عبر منفذ الوديعة الذي يربط بين البلدين بشكل بري، يُذكر أن عدد اليمنيين في السعودية 2022 نحو ثلاثة ملايين.