هل يجوز اكل لحم الحصان، ذهب جمهور العلماء إلى جواز أكل الخيل، لما ورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة، والتي منها: عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنه قال: (يوم خيبر نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل لحوم الحمير، ورخص في لحوم الخيل)، رواه البخاري ومسلم ، وسنتعمق عبر هذه السطور أكثر في حكم الدين الإسلامي حول هل يجوز اكل لحم الحصان.

هل لحم الحصان حلال إسلام ويب

في الحديث الذي نقلوه عن خالد بن الوليد أنه قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن لحم الخيل والبغال والحمير وكل ما من الدواب التي لها أنياب )، رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه، وهذا الحديث ضعيف، حيث ضعفه الألباني في ضعيف أبي داود، وهو يفيد بأن لحم الحصان غير حلال، حيث قال أيضاً الحافظ موسى بن هارون: هذا حديث ضعيف، وقال البخاري: وهذا الحديث فيه تحقيق، بينما قال البيهقي: هذا مضطر، ومع ذلك فهو يناقض أحاديث الثقات في أن لحم الخيل مباح، حيث قال الخطابي: بأن إسناده على خطأ، وقال أبو داود: هذا الحديث منسوخ، بينما قال النسائي: حديث الجواز أصح، والأرجح إذا صح بأنه غير منسوخ، لما جاء في الحديث الصحيح: (أذن لكم أكل لحم الخيل) وهو دلالة على إباحة ذلك.

هل يجوز اكل لحم الحصان

من الأحاديث التي تدل على جواز أكل لحم الحصان هو قول أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها : (على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ذبحنا فرسًا وأكلناها) رواه البخاري و مسلم، وكذلك عن جابر رضي الله عنه قال: (سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا نأكل لحم الخيل ونشرب لبنها)، رواه الدارقطني والبيهقي، بينما قال النووي: بأن إسناده صحيح، وذهب علماء آخرون منهم أبو حنيفة وصحبه إلى كراهة أكل لحوم الخيل، واستدلوا على ذلك بآية قرآنية والتي جاءت على النحو التالي في تفسير المعنى من قوله تعالى : “وَهُوَ خَيْلٌ وَبِغَالٌ وَحَمِيرٌ لَكُمْ تَركُبُونَ وَتَزْيِينَ”.

رد العلماء على ذلك بذكر أن ذكر الركوب والزينة لا ينحصر نفعهما في ذلك، بل يستفرد بهما الذكر لأنهما من الاستعمالات التي توضع عليها الخيل في أغلب الأحوال، وهذا مثل الآية التي حرم فيها الله تعالى: ( الميتة – المتردية – دماء – لحم خنزير)، في المائدة، وهنا لم يذكر اللحم في الآية لأن هذا هو ما يؤكل عادة في أغلب الأحوال، حيث أجمع المسلمون على تحريم شحم الخنزير ودمه وسائر أجزاء الخنزير، فقالوا: لذلك لم يذكر الله حمل الحمل على الخيل، مع أنه قال في بهيمة الأنعام الإبل ونحوها، قال تعالى : (وهم يحملون أحمالكم) وعلى الرغم من عدم ذكر الحصان هنا إلا أنه ليس في ذلك تحريم حمل الأحمال على الخيل، والله تعالى أعلى وأعلم.