ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة، لا يمكن الحديث عن البرمجيات دون التطرق في محور الحديث حول “علم الحاسوب” الذي يعد من اهم العلوم التي تناولت الحوسبة ومعالجة البيانات وجميع النظريات والتطبيقات التي اندرجت عنها، وكل التطبيقات والنظريات التي يناقشها علم الحاسوب تأتي مجتمعة لتكون الأساس لعملية أتمتة نقل المعلومات وتشغيلها وتحويلها أيضاً، وهذه العملية تتعلق بشكل مباشر بدراسة البرمجيات، والتي يقوم علم الحاسوب بعملية بناءها وتطويرها وتحديثها بشكل مستمر حتى تكون على قدر كافي من المؤهلات التطويرية التي تفيد البشرية، وفي سياق الحديث عن هذا الأمر نتبين ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة.

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة؟

تطوير البرمجيات خفيف الحركة هي دورة حياة البرمجيات، حيث تمر البرمجيات بمجموعة من “المراحل” وهذه المراحل تختلف فيما بينها من حيث التقنيات التي يتم استخدامها فيها والمراحل التي تتضمنها دورة حياة البرمجيات هي مرحلة جمع المتطلبات الخاصة بالبرنامج ومرحلة التصميم ومرحلة كتابة البرنامج ومرحلة الاختبار والمرحلة النهائية التي يتم من خلالها تسليم البرنامج وتنصيبه، والمرحلة الاولى هي من أهم المراحل التي تمر في هذه الدورة، حيث تبدأ هذه المرحلة بالتعرف على المستخدمين والمعنيين من انتاج هذا البرنامج، ويتم معرفة المتطلبات الخاصة بهم من خلال عدة طرق وهذه الطرق تساعد بشكل كبير على معرفة كل المتطلبات الخاصة بالبرنامج وبعدها تتوالي باقي المراحل الخاصة بهذه الدورة.

النماذج المستخدمة في تطوير البرمجيات

هناك مجموعة من النماذج التي يتم استخدامها في عملية تطوير البرمجيات وهذه النماذج من ضمنها “نموذج الشلال” والذي يعد تصميماً تسلسلي لمجموعة من المجالات المتعلقة في التصميم الهندسي، و”النموذج المبدئي” وهو الذي يتم بناؤه لفهم متطلبات النظام، أما “النموذج الحلزوني” فيتضمن على اربع مراحل وهي: التخطيط، تحليل المخاطر، والهندسة، والتقييم، والنموذج المرن وهو اخر هذه النماذج يتم من خلاله اختبار اصدارات البرمجيات بدقة كبيرة جداً.

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة يعد هذا السؤال من الاسئلة التي ترد بشكل كبير في المناهج التعليمية الخاصة بالحاسب الآلي، وتعبر عملية تطوير البرمجيات خفيف الحركة عن دورة حياة البرمجيات.