ما هو نظام المرور الاخضر، أتاحت إمارة أبو ظبي استخدام نظام المرور الأخضر، ويعتبر هذا النظام من خطوة جديدة من الخطوات الوقائية من فيروس كوورنا “كوفيد 19″، وذلك من أجل ضمان الدخول الآمن في الأماكن العامة في كافة مناطق الإمارات، ونظام المرور الأخضر يشمل المراكز والمحلات التجارية، والصالات الرياضية والفنادق والمرافق داخلها، كذلك الشواطئ والحدائق العامة وأحواض السباحة والمراكز الترفيهية، ودور السينما، والمتاحف، والمطاعم، والمقاهي، ويقتصر دخول هذه المناطق على من تم تطعيمهم باللقاح، أو ظهرت نتيجة اختبار حديث لفيروس كورونا سلبية، وفي هذا المقال سنتعرف على كافة المعلومات المتعلقة بـ ما هو نظام المرور الأخضر.

ما هو نظام المرور الاخضر

نظام المرور الأخضر هو نظام ذكي خاص باختبارات فيروس كورونا المستجد في الإمارات، ومن خلاله يظهر حالة التطعيم وصلاحية الفحص، وهو يحدد 6 فئات وهم:

  • الأشخاص الذين تلقوا التطعيم منذ أكثر من 28 عاماً.
  • متلقو الجرعة الثانية ممن لم يكملوا 28 يوماً.
  • متلقو الجرعة الأولى وفي انتظار الجرعة الثانية.
  • متلقو الجرعة الأولى الذين تخلفوا عن الثانية.
  • المُعفون من التطعيم وغير المطعمين.

ويعتمد تطبيق المرور الأخضر على عند استخدامه على تغير اللون، ومن خلاله يتم التعرف على حالة التطعيم لدى الشخص، ومدة صلاحية فحص مسحة الأنف، وبناءً على تغير لون الحالة يتم التعرف على متى انتهت صلاحية فحص مسحة الأنف، وتظهر الحالة باللون الأحمر إن كانت نتيجة الفحص إيجابية.

متى يبدأ العمل بنظام المرور الأخضر

يبدأ العمل بنظام المرور الأخضر الذي أعلنت عنه إمارة أبو ظبي بالإمارات المتحدة في تاريخ 15 يونيو الجاري، وهذا النظام هو من ضمن الخطوات التي تستخدمها الدولة في مكافحة انتشار فيروس كورنا، وهو مخصص لمن تلقى تلقيح كورونا أو من ظهرت نتيجتهم سلبية حديثاً، ويطبق على من هم في سن 16 عاماً فأكثر.

يعتبر نظام المرور الأخضر هو نظام الدخول الآمن في كافة مناطق الإمارات، والذي من خلاله يتم فحص 6 فئات عبر تطبيق الحصن، وهو يبين حالة التطعيم، ومدة صلاحية التطعيم، ويعتبر هذا التطبيق من خطوات مكافحة جائحة كوفيد 19، والتي اجتاحت دول العالم منذ السنتين، وما زالت لوقتنا الحالي، ومن وقت لآخر تسعى دولة الأمارات المتحدة في اتخاذ اجراءات جديدة من شأنها الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، والتي كان أخرها تطبيق المرور الأخضر.