ما هي خصائص الرابطة التساهمية، تنشأ أشكال متعددة من الروابط بين العناصر والمركبات الكيميائية في التفاعلات الكيميائية المختلفة التي تحدث في الطبيعة بشكل تلقائي أو بفعل تدخل الإنسان في التجارب الكيميائية المتنوعة، هناك نوعان من الروابط الناشئة بين المركبات والعناصر الكيميائية هما : الروابط الأيونية، والروابط التساهمية أو التشاركية، إن الروابط الأيونية نوع من الروابط تنشأ من تجاذب أيون موجب مع أيون سالب وتنشأ الرابطة الأيونية بين عنصر فلز وآخر لا فلز، بينما الرابطة التساهمية هي رابطة تنشأ من تشارك عنصرين أو اكثر في عدد من الإلكترونات وصولاً لحالة الاستقرار وتنشأ بين العناصر اللافلزية، وهنا نقدم لكم الإجابة على سؤال ما هي خصائص الرابطة التساهمية.

ما هي خصائص الرابطة التساهمية ؟

تبقى العناصر في حالة عدم استقرار إذا لم يكن مدارها الأخير مكتملاً بالإلكترونات، لذلك تلجأ إلى الدخول في تفاعلات كيميائية من أجل تكوين روابط مع عناصر أخرى تصل كل منهما إلى حالة الاستقرار، وقد يكون ذلك من خلال فقد أو اكتساب الإلكترونات كما يحدث في الروابط الأيونية، بحيث تصبح الذرات التي تفقد الإلكترونات أيونات موجبة وهي فلزات بالأصل يكون مدارها الأخير فيه إلكترون أو إلكترونين أو ثلاثة إلكترونات على أبعد تقدير، أما التي تكتسب الإلكترونات تصبح أيونات سالبة وهي لافلزت فتنشأ بينهما رابطة ايونية.

ما هي خصائص الرابطة التساهمية، إن الرابطة التساهمية تحدت عند تشارك ذرات اللافلزات بعدد من الإلكترونات من أجل الوصول إلى الاستقرار، وتسمى المركبات الناتجة مركبات تساهمية، ومن خصائص الرابط التساهمية ما يلي :

  • درجة انصهارها منخفضة.
  • ضعيفة ورديئة التوصيل الحراري.
  • رديئة التوصيل الكهربائي.
  • درجة الغليان منخفضة.
  • تكون المركبات التساهمية لينة، بسبب ضعف قوة الروابط فيها.
  • تكون الروابط التساهمية اتجاهية، بحيث تفضل الذرات المرتبطة اتجاهات معينة بالنسبة لبعضها البعض.
  • تمثل الروابط الهيدروجينية أقوى الروابط التي تتكون فيها حيث تنشأ بين ذرة هيدروجين وذرة نيتروجين أو ذرة فلور

ما هي خصائص الرابطة التساهمية، إن الرابطة التساهمية رابطة ناشئة عند عدم قدرة أي عنصر على الفقد أو الاكتساب وذلك بسبب وجود عدد من الإلكترونات يزيد عن أربعة إلكترونات، بهذا تلجأ إلى التشارك مع عناصر فلزية أخرى.