كم تبعد المجمعة عن الرياض، تعتبر مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، ليس ذلك فحسب بل هي أكبر مدنها من حيث المساحة حيث تُقدّر مساحتها بحوالي  ألف وتسعمئة وثلاثة عشر كيلو متراً مربعاً، وتضم العديد من المواقع الهامة والمراكز الحكومية والوزارات ما يُضفي عليها أهمية استراتيجية، ويجعلها مركز أساسي في المملكة، كما تعتبر محافظة الرياض وجهة الكثير من المواطنين السعوديين لأغراض متعددة قد تكون بهدف البحث عن العمل أو للدراسة في جامعاتها أو لإنجاز بعض المعاملات الحكومية أو غير ذلك من الأهداف، وفي سياق الحديث عن مدينة الرياض نقدم لكم معلومات حول كم تبعد المجمعة عن الرياض.

كم المسافة بين المجمعة والرياض

ذكرت المخطوطات الموثوقة وبعض المراجع في المملكة العربية السعودية أن إنشاء وتأسيس المجمعة كان على يد أحد أفراد عائلة سيف التي تندرج ضمن قبيلة شمر، وقد كان ذلك سنة 1417م، ومن أهم المراجع التاريخية التي تناولت تأسيس المجمعة كتاب (جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد) للعلامة حمد الجاسر، وكذلك كتاب (من أخبار القبائل في نجد) للمؤرخ فائز بن موسى الحربي، بالإضافة إلى كتاب (كنز الأنساب) لحمد إبراهيم الحقيل.

ترتبط مدينة المجمعة مع باقي المحافظات والمناطق السعودية بطرق رئيسية وهامة، كما أنها تتصل مع بعض دول الخليج العربي حيث يربطها مع دول الكويت طريق الملك عبد الله، وهذا ما أكسبها مكانة مرموقة بين ما يحيطها من المدن الواقعة في قلب السعودية، حيث تبعد المجمعة عن الرياض حوالي مئة وخمسة وتسعون كيلو متراً، أي أن الرياض تبعد حوالي ساعتين إلا عشر دقائق بالسيارة، يُذكر أن المجمعة تقع في الجهة الشمالية من العاصمة الرياض.

كم / ساعة تبعد المجمعة عن الرياض، يقطع المواطن المسافة بين المجمعة والرياض في زمن قدره 110 دقيقة، أما الطبيعة الجغرافية لمدينة المجمعة فإنها عبارة عن منطقة جغرافية منخفضة واقعة على هضبة نجد في شبه الجزيرة العربية، يحيط بها عدد من الأودية التي تكون مرتفعة بالنسبة لها لتصبح المجمعة ملتقى هذه الأودية، ومن أبرز الأودية التي تحيط بالمجمعة كل من وادي الكلبي ووادي الحطابة، ووادي المشقر الذي يمتد من جبال الطويق، بالإضافة إلى خمسة أودية أخرى، وقد جاءت تسمية المدينة باسم المجمعة نظراً إلى الطبيعة الجغرافية الاستثنائية التي تتميز بها، حيث أن المدينة تُعتبر ملتقى (مجمع) للأودية الثمانية التي تمر بالمنطقة.

كم تبعد المجمعة عن الرياض، إن المسافة الفاصلة بين العاصمة الرياض ومدينة المجمعة الواقعة إلى الشمال منها تقدر بمئة وخمسة وتسعين كيلومتراً، بينما تبلغ مساحة أراضي المجمعة حوالي ثلاثين ألف كيلومتر مربعاً، ويقطن فيها عدد كبير من السكان حيث وصل التعداد السكاني في المجمعة لنحو 133.285 نسمةً، كما تتميز بوجود عدد من المواقع الأثرية الهامة من بينها : روضة زبدة، وروضة أم شريم، ومدرج الطريفية، ومدرج الفرق الكبير، وشعبة ابن ناصر، ومتحف الآثار القديمة، وقلعة المرقب ذات البرج المخروطي.