حقيقة منع عرض وثائقي غصن، من الأخبار الحديثة التي تداولت في منصات التواصل الاجتماعي في الأوقات الماضية، حيث تضمنت وثيقة غصن العديد من القواعد الأساسية الرئيسة التي ارتكزت عليه الوثيقة من أجل السعي لتحقيق مجموعة من الأهداف التي نص عليها في بنود وثيقة غصن ولعل من بينها الحديث عن المجال السياسي والمجال الاقتصادي التي شمل العديد من الأزمات الاقتصادية التي يتم التوصل لحلها، الأزمات التي أدت إلى تدهور الدولة وانهيارها اقتصاديا في لبنان ومختلف الأعمال المتصلة بالدول الأخرى للتوصل لحل الأزمة، فلقد عرض في الأونة الأخيرة فيديو وثائقي يوضح حياة كارلوس غصن، ولكن يفاجئ بمنع غرضه، فما هي حقيقة منع عرض وثائقي غصن.

حقيقة منع عرض وثائقي غصن

منع عرض وثائقي غصن، لقد أثار الوثائقي كارلوس غصن غضب الشعب، فلقد دشنت قناة قناة “MBC” السعودية، الفيلم الوثائقي الذي تناول في لقطاته حياة حياة المدير السابق لتحالف رينو-نيسان و  كارلوس غصن، فلقد أصبحت على هذا الفيلم الوثائقي  حديث مواقع التواصل الاجتماعي حيث أثار ضجة كبيرة جدا وأغضب السعوديين  بشكل كبير جدا، وبسبب الغضب العارم على عرض وثائقي غصن لقد دشن العديد من السعوديين وسم على منصة التواصل الاجتماعي #ايقاف_وثائقي_كارلوس_غصن”؛ للمطالبة بإيقافه، ومن الجدير بالذكر أن كارلوس غصن مطلوب للقضاء في دولة اليابان بتهمة الفساد الذي يساهم في نشره، وبسبب قضايا الاختلاس المالي واستغلال المناصب والنفوذ، وبهذا نكون قد وضحنا الحقيقة حول منع عرض وثائقي غصن بعد الكثير من الوسوم والتغريدات من النشطاء السعوديين على منصة التواصل الاجتماعي تويتر.

من هو كارلوس غصن ويكيبيديا

قبل التعرف على حقيقة منع عرض وثائقي غصن لنتعرف على كارلوس غصن، هو من أحد أهم الشخصيات التي لفتت الانتباه بصورة كبيرة جدا، والذي كان من الأشهر على الإطلاق، ولعل من شهرته فلقد تمثلت تفاصيل حياته في كتاب رسوم كاريكاتورية للمانغا، فلقد كانت شهرته في اليابان وفي لبنان كبيرة جدا، فهو من مواليد البرازيل حيث هاجر والداه اللبنانيين إلى البرازيل وهو الآن في عمر ال65، حامل للجنسية اللبنانية التي حصل عليها بسبب والديه، وحصل على الجنسية الفرنسية المولد الذي ولد فيه، فلقد عاش فترة من عمره فب بيروت، درس في مدرسة البوليتكنيك المرموقة في باريس قبل انضمامه إلى ميشلان، لقد أمضر حياة مهنية في المرحلة الأولى من حياته في مصنع الإطارات، فلقد قضى ثمانية عشر عاما فيه،  وتعرضت غصن للسرقة من قبل قبل شركة رينو في عام 1996، حيث أطلق عليه اسم (Le Cost Killer) بسبب البرنامج المتبع فيه لإعادة الهيكلية، لقد اهتم كارلوس غصن اهتمام كبيرا في شركة غصن منحها اسم كبير جدا وهي كاسحة الجليد، وفي صدد التعرف على حقيقة منع عرض وثائقي غصن العرض الوثائقي الذي تضمن سلسلة تكون غصن.