يعود بناء مسجد عجلون الكبير إلى العهد، تُعد مدنية عجلون من أهم المناطق السياحية في الأردن والتي لها دور كبير في تحقيق الكثير من الانجازات في دعم اقتصاد الدولة كما أنها منطقة يتواجد بها الكثير من المواقع الأثرية والتاريخية والتي تكون كعامل جذب للسُياح للدولة الهاشمية الأردنية، وتم التساؤل عن يعود بناء مسجد عجلون الكبير إلى العهد كأحد الأسئلة التي تداولها الكثير على مواقع الانترنت للتعرف على الاجابة للتي تخص مدينة عجلون الأردنية.

يعود بناء مسجد عجلون الكبير إلى

يُعد مسجد عجلون الكبير من أقدم المساجد في الدولة الأردنية الهاشمية والذي يأتي بعده المسجد الحسيني في مدينة عمان، ويكون شكل مسجد عجلون الكبير مستطيل ويكون من اتجاه الشرق حتى الغرب ومساحته حوالي ستمائة متر مربع وطوله بمقدار ثلاثمئة ويبلغ عرض مسجد عجلون الكبير عشرين متراً ويتواجد فيه ثلاثة من الأبواب الرئيسية والتي تتواجد في الجهة الشرقية ويتواجد في المنطقة الشمالية من المسجد الأردني عجلون الكبير ثلاثة من الأماكن للتعبد وتكون للجلوس فيها من قِبل المُعتكفين لأداء الصلوات والعبادات خاصة في شهر رمضان، ومن الممكن أن هذه الأماكن كانت لتدريس القرآن الكريم في العهد القديم.

يعود بناء مسجد عجلون الكبير إلى العهد الأيوبي وقد تم بناء مسجد عجلون الكبير بأمر من الملك الصالح نجم الدين أيوب في العام الميلاديّ ١٢٤٧ ، والعام ٦٤٥ هجري، وفي العهد المملوكي قد تم بناء مأذنة في أحد الأماكن الشرقية لمسجد عجلون الكبير وتم ذلك في عام ١٢٦٣ م، ويتواجد على بوابة المسجد آية قرآنية، وفي زمن السلطان وهو الناصر محمد بن قلاوون في العام ١٣٢٨ ميلادي قد تم هدم الأجزاء من مسجد عجلون الكبير ومنها المنطقة في الباب الشرقي والرواق القبلي وقد تم بناء هذا المسجد مرة أخرى.

يعود بناء مسجد عجلون الكبير إلى العهد، يُعد مسجد عجلون الكبير من أهم المساجد في الدولة الأردنية والذي تم ترميمه والاهتمام به عده مرات على مُختلف العصور التي شهدت الكثير من التغيرات في مدينة عجلون الأردنية الهاشمية.