أعمال شهرِ ذي القعدة مفاتيح الجنان، شهر ذي القعدة هو أول الشهور الحرم الثلاثة في السنة الهجرية، ولقد ذكرها الله عز وجل في القرآن الكريم، كما أن شهر ذي القعدة هو من الأشهر التي يستجاب فيها الدعاء،فالمسلمون يسعون في غالبية الأوقات إلى الإكثار من الأعمال الصالحة والعبادات، وتحديداً في الأشهر التي يعلم المسلمون بزيادة الأجر والبركة فيها، كشهر رمضان المبارك، وهو الشهر الذي يتنافس المسلمون فيه على أداء الطاعات من الصلاة والصدقة وقراءة القرآن الكريم والدعاء إلى الله عز وجل، كما أنهم في الأشهر الحرم يرغبون في معرفة كيفية التنافس لنيل رضا الله عز وجل، ومن تلك الأعمال التي يرغبون في معرفتها هي أعمال شهرِ ذي القعدة مفاتيح الجنان.

صلاة أول الشهر ذي القعدة

يشيع لدى الكثير من المسلمين أم صلاة ليلة الأحد من شهر ذي القعدة، حيث يقال بأنها من الأعمال التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بها، وفي فضل صلاة ليلة الأحد من شهر ذي القعدة قيل بأنها تغفر الذنوب وتقبل التوبة، وينال صاحبها رضى خصمائه عنه يوم القيامة، كما أنها تنير القبر وتوسعه، وسوف بعرف لوالدي صاحبها وذريته من بعده، وتكون سبباً في رفق ملك الموت بع عندما يأتي الأمر بقبض روحه إلى بارئها، وحول صفة صلاة يوم الأحد قيل بأن المرء عليه أن يتوضأ يوم الأحد، قم يقوم بأداء أربع ركعات، بحيث يقرأ في كل ركعة منها الفاتحة مرة وسورة الصمد ثلاثة مرات والمعوذتين مره، وبعدها يستغفر سبعون مرة وثم يختم بالقول ( لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ).

أعمال شهرِ ذي القعدة مفاتيح الجنان

تكثر في الأشهر الحرم والتي منها شهر ذي القعدة الأعمال الصالحة والعبادات والتي منها ما يلي :

  • صلاة التوبة: وهي الصلاة التي تؤدى في يوم الأحد من شهر ذي القعدة، حيث يقال بأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد صلاها في يوم الأحد من ذي القعدة وطلب من الذين يرغبون في التوبة أداؤها، حيث أمرهم بالاغتسال والوضوء وثم أداء أربع ركع بكيفية معينة تم توضيحها في السطور السابقة، وأمرهم بالدعاء في آخرها والقول: يا عزيز يا غفّار اغفر لي ذنوبي وذنوب جميع المؤمنين والمؤمنات فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت.
  • الصيام: قيل أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال : (من صام من شهر حرام أيام الخميس والجمعة والسبت، كتب الله له عبادة سنة)، فالصوم هو خير للمسلمين في مل وقت وحين، وفيه تهذيب للنفوس وترويضها وإخضاعها لله  عز وجل، كما أن في الصوم أجر عظيم.
  • الهيئة للحج: ويتم ذلك عبر الإطلاع على سر نسك الحج الموصلة إلى الزيارة الحقيقية الباطنية.

هناك العديد من الأعمال الصالحة الخاصة والمتعلقة بشهر ذي القعدة، ومن أبرزها ما يلي :

  1. اليوم الحادي عشر : حيث ولد فيها الإمام الرضا وكان ذلك في سنة مائة وثماني وأربعين.
  2. الليلة الخامسة عشر:
    روي بأن النبي الله صلى الله عليه وسلم قال: نظر الله إلى عبادة المؤمنين بالرحمة، أجر العامل فيها بطاعة الله أجر مائة سائح لم يعصِ الله طرفة عين، فإذا كان نصف الليل فخذ (اجتهد) في العمل بطاعة الله والصلاة وطلب الحوائج.
  3. اليوم الثالث والعشرون:حيث توفي في هذا اليوم  الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام حيث يستحب فيه زيارته عن قرب أو عن بعد.
  4. الليلة الخامسة والعشرون : وهي الليلة التي انبسطت فيها من تحت الكعبة المشرفة على الماء، ويقال بأن الأعمال في هذه الليلة لها أجر كبير.
  5. اليوم الخامس والعشرون الليلة التي يقال بأن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد ولد فيها، كما يقال بأن عيسى عليه السلام قد ولد في نفس هذا التاريخ، وهي الليلة التي دحية فيها الأرض من تحت الكعبة المشرفة وفضل صيامها يوازي صيام ٦٠ شهراً.

شهر ذي القعدة هو شهر من أشهر السنة الهجرية، وهو أول شهر من الأشهر الحرام الثلاثة، والتي ذكرها الله عز وجل في محكم آيات القرآن الكريم ،وهي الأشهر التي حرم فيها القتال والاعتداء على الآخرين، وبعده يأتي شهر ذي الحجة الحرام، الذي تؤدى فيه أعظم شعائر الله وهي فريضة الحج، وفي شهر ذي القعدة يقال بأن الأرض قد دحيت من تحت الكعبة المشرفة، وهبط آدم من الجنة إلى الأرض، وولد فيها خليل الله إبراهيم عليه السلام كما ولد فيه عيسى ابن مريم عليهما السلام،  ومن قيد العمل أعمال شهرِ ذي القعدة مفاتيح الجنان المستحبة هي : الغسل، الصوم، الاجتماع في ذكر الله، وزيارة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام، وصلاة ركعتين عند الضحى، وذلك بالحمد مرة والشكر خمس مرات ثم يقول فيها بعد التسليم: لا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم، ويختمها بالدعاء، وهي من الأمور المستحبة في شهر ذي القعدة ويطلق عليها اسم صلاة التوبة.