الفرق بين الخلع وفسخ العقد، يعتبر هذا الامر من الأمور المهمة التي يجب التطرق في الحديث عنها بصورة شاملة وكاملة، ويعتبر الفرق بين الخلع والفسخ من أحد الفروق الشرعية واللغوية في الدين الإسلامي الحنيف، وأبغض الحلال عند الله الطلاق، ويضاف اليهما ذلك الامر الصعب الذي يدل علي التفريق بين الزوجين، وتعتبر تلك المصطلحات إشارة الي انتهاء الزواج الذي حث عليه الدين الإسلامي في غير موضع واحد في مصادر الشريعة الإسلامية، والزواج هو سنة من سنن الأنبياء وآية عظيمة من آيات الله سبحانه وتعالي، ويعتبر الزواج تلك المؤسسة التي تبني علي بعدين مادي وجسدي، سنتعرف في مقالنا علي الفرق بين الخلع وفسخ العقد.

ما الفرق بين الخلع وفسخ العقد

يعرف الفسخ في الدين الإسلامي علي أنه عبارة عن النقض الذي يحدث في عقد الزواج بين الزوجين، وهو عبارة عن حل الارتباط الوثيق الذي كان يربط الزوجة مع الزوج حتي يكون الزواج شيئا فيما مضي، ويكون الفسخ بصورة حصرية نتيجة حكم القاضي الشرعي بين الزوجين، ولا يكون الفسخ الا بوجود سبب أباح التفريق في الدين الإسلامي، وينظر القاضي في ذلك السبب ومن ثم يقرر التفريق من العدم حسب ما يري من جدية السبب الذي تم تقديمه من قبل الزوجين الي القاضي الشرعي، بينما الخلع يكون تقديم الطلب من الزوجة نفسها، وهي الشخص التي تقوم بالطلب من زوجها أن يطلقها وينفصل عنها مقابل التنازل الحتمي عن المهر أو مقابل مبلغ مالي، ويكون الخلع بالتراضي بعد الاتفاق، وقبول الزوجين بالخلع، وذلك بعكس الفسخ الذي لا يمكن أن يتم الا بحكم القاضي الشرعي بصورة حصرية، والله تعالي أعلي وأعلم، حيث أن حكم فسخ الزواج أو فسخ عقد النكاح في الإسلام من الأفعال التي أباحها الله سبحانه وتعالي.

حكم الخلع في الإسلام

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي الي حدوث الخلع من قبل الزوجة اتجاه الزوج ومن بين تلك الأسباب شعور الزوجين بالنفور من بعضهم البعض، أو عجز الزوج عن توفير النفقات البسيطة للزوجة مثل تأمين المأكل والشرب واللباس، ويعرف الخلع في الدين الإسلامي بمفارقة الزوج لزوجته بمقابل تدفعه الزوجة الي الزوج مثل التنازل عن المهر، أو مقابل مبلغ مادي وغيرها من التعويضات، وحكم الخلع في الدين الإسلامي فهو نفس الحكم في الطلاق بصورة تامة، وهو مباح في الدين الإسلامي ولكنه مبغوض، وكما قيل أن أبغض الحلال عند الله الطلاق، ولا يجوز للمرأة طلب الخلع دون أي سبب مقنع.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي كافة المعلومات التفصيلية الخاصة بموضوعنا الفرق بين الخلع وفسخ العقد، حيث أن رسول الله صل الله عليه وسلم نهي المسلمين عن الخلع والطلاق، وقال في الحديث الشريف عن رسول الله صل الله عليه وسلم ” المختلعات هن المنافقات”.