لا تحرك المصاب من مكانه إلا إذا كان هناك خطر على حياته مثل، إن الإسعافات الأولية هي من أهم الأمور التي يتم دراستها على مر السنوات، والجدير بالذكر أن ظهور مفهوم الإسعاف الأولي كان قد كان لأول مرة في دولةِ أوروبا وذلك في القرنِ الحادي عشر الميلادي، حيثُ أنه في ذلك الوقت تعمل تدريب العديد من فرقِ الفرسان على مساعدة المصابين وإسعافهم خلال المعركة، وهُنالك العديد من التطوراتِ والتغيرات التي قد حدثت على مفهومِ الإسعافات الأولية على مر السنوات، والتي قد أصبحت من الأمور التي لا يُمكن الاستغناء عنها في الحياة اليومية، وفي هذا المقال سوف نتعرف على مفهوم الإسعافات الأولية، كما وأننا سوف نتعرف على لا تحرك المصاب من مكانه إلا إذا كان هناك خطر على حياته مثل.

لا تحرك المصاب من مكانه إلا إذا كان هناك خطر على حياته مثل

بداية يُمكننا تعريف الإسعافات الأولية على أنها هي العناية الطبية والتي تكون فورية وبشكل مؤقت، حيثُ أن هذه العناية يتم تقديمها لكل من الإنسان أو الحيوان مصاب أو مريض، حيثُ أن الغاية والهدف الأساسي من الإسعافاتِ الأولية هو الوصول بالمصاب أو المريض إلى وضع صحي أفضل، وذلك من خلالِ استخدام مجموعة من الأدواتِ والمهاراتِ العلاجية والتي تكون في العادة بسيطة إلى أن يصل له المساعدة الطبية الكاملة، وتأتي الإسعافات الأولية في العادة كمجموعة من الخطواتِ الطبية البسيطة، والتي تساعد في الغالب إلى إنقاذ حياة المصاب، ويُطلق على الشخص الذي يقوم بعملية الإسعاف الأولي اسم (المُسعِف)، والذي يتم تدريبه على العديدِ من الإجراءاتِ والقوانين اللازمة، والتي تساعد في إنقاذ حياة المصاب أو المريض، والذي يحتاج إلى مساعدة فورية.

تعرفنا ضمن سياق هذا المقال على مفهومِ الإسعافات الأولية والتي تُعتبر جزء لا يتجزأ من الحياةِ اليومية، والتي يتم الاعتماد عليها بشكل كبير جداً، وذلك لما لها من فوائدِ عديدة مُختلفةِ ومتنوعة، وفي هذا المقال تعرفنا أيضاً على لا تحرك المصاب من مكانه إلا إذا كان هناك خطر على حياته مثل.