أحواض مائية داخلية محدودة المساحة محاطة باليابس من جميع الجهات، تعتبر البحيرة من أحد التجمعات المائية الثابتة التي لا يمكن تحركها من المكان، وتتميز البحيرة باعطاء البيئة الطبيعية الرونق والمنظر المميز والخلاب عن مياه الأنهار من العديد من النواحي التي تتمثل في قلة الرسوبيات والنباتات، وهناك العديد من البحيرات المالحة ومنها المرة، وبعضها الآخر عذب، والبعض منها يقع علي ارتفاعات شاهقة والبعض الآخر في مستويات منخفضة، ومن الممكن أن تتواجد في بيئة قارية متميزة بالتطرف الحراري مثل الصحراء والقطب البارد، ، سنتعرف في مقالنا علي أحواض مائية داخلية محدودة المساحة محاطة باليابس من جميع الجهات.

أحواض مائية داخلية محدودة المساحة محاطة باليابس من جميع الجهات تسمي

تعتبر البحيرة جزء من الماء الذي يحيط باليابس من كافة الجهات، وتتميز البحيرة بكونها عبارة عن جسم مائي كبيرة بصورة نسبية، ومن الممكن أن يكون ثابت وراكد ويمكن تحركه ببطء، وتشغل البحيرة التجويف ذو المساحة المعقولة علي سطح الكرة الأرضية، وتعد البحيرة هي الزاوية الجغرافية التي تعني غطاء مائي متسع قد يكون سمك المياه كبير أو ضئيل، ولا تسير مياه البحيرة الا بكيفيات مخصصة أو حسب انحدار جانب منها وقد يكون صرف مياهها صناعيا من خلال القنوات أو طبيعيا بالإضافة الي الانحدار، والتسرب أو التبخر، وتعتبر البحيرة بكونها أحواض مائية داخلية محدودة المساحة وتحيط باليابس من كافة الجهات، والمساعدة في تكوينها بوجود القيعان المكونة من صخور صماء، وتشكل الجزء الرئيسي من المياه السطحية الغير جارية في نظام الدورة المائية، ويكون للبحيرات نوعان مالحة وعذبة، ويعتبر المناخ في البحيرات ذو أهمية كبري، وتأثير كبير علي حياة السكان من حيث أحوال الطقس، وتكون المنطقة المحيطة بالبحيرات في فصل الصيف أقل حرارة من المناطق الأخرى بسبب النسيم البارد الذي يجري فوق الماء.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي الإجابة السليمة لسؤالنا وهو أحواض مائية داخلية محدودة المساحة محاطة باليابس من جميع الجهات، حيث أن البحيرات تحتفظ بالجو الدافئ من فصل الصيف الي فصل الشتاء ويبقي الجو معتدلا، وبالتالي يجعل فصل النمو أطول بكثير.