من هو الصحفي الذي رمى بوش بالحذاء، يعتبر هذا الامر من المواضيع المهمة التي يبحث عنها الكثير حول أنحاء العالم، ويعتبر الصحفي من الشخصيات البارزة والمهمة التي نالت اعجاب ورضا الالاف بسبب الفعل الذي قام به اتجاه رئيس أمريكا بوش، وأدي الامر ذلك الي تعرض الصحفي البارز الي الحبس والتعرض للكسور والتعذيب، وتم العمل علي اصطحابه الي المستشفى لعلاج الكسر في اليد والكسر في أحد أضلاعه، حيث أن المحكمة العراقية حكمت علي منتظر الزيدي بالسجن بما يقارب ثلاث سنوات قابلة للتمييز وذلك في الحادي عشر من شهر مارس عام 2009 ميلادي، سنتعرف في مقالنا علي من هو الصحفي الذي رمى بوش بالحذاء.

من هو منتظر الزيدي ويكيبيديا

يعد منتظر الزيدي من أحد الشخصيات المهمة في مجال الاعلام، ونشأ الزيدي في مدينة الصدر أحد الضواحي في بغداد عاصمة الدولة العراقية، ويعتنق الديانة الإسلامية الشيعية، وتخرج من كلية الاعلام بجامعة بغداد، ويعيش الزيدي في شقة متواجدة في وسط بغداد، وله ثلاث أشقاء وأخت واحدة، تزوج من صحفية لبنانية ويقيم في بيروت، ويتميز بهدوء الطباع مع الزملاء، ومعروف برفضه الاحتلال الأمريكي للعراق، ويعرف الزيدي بمهاجمته للسياسة الامريكية في العراق من خلال التقارير التي يتم بثها من علي شاشة قناة البغدادية، ورد جورج بوش علي رشق الحذاء أنه كل ما أستطيع قوله انهما الحذاءان كانا مقاس عشرة، وذلك يشبه الذهاب الي تجمع سياسي فتجد الناس يصرخون فيك، وبالتالي هي وسيلة يقوم بها الناس للفت الانتباه، ولا أعرف مشكلة الرجل، ولكني لم أشعر ولو قليلا بالتهديد”، ويعتبر أفضل التقارير الذي تم عرضه من قبل الزيدي حول زهراء التلميذة العراقية الصغيرة التي قتلت برصاص قوات الاحتلال،  وذلك التقرير أكسبه احترام العديد من العراقيين وربحه العديد من القلوب في العراق.

الحكم على الصحفي الذي رمى بوش بالحذاء

أعلن رئيس فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي الذي يضم ما يقارب 25 محامي متطوع الدفاع عن منتظر، وذلك عقب حكم المحكمة علي الصحفي لمدة زمنية تصل الي ثلاث سنوات قابلة للتغيير في الحادي عشر من مارس عام 2009، وكان الحكم مخالف للقوانين العراقية وإمكانية الطعن أمام محكمة التمييز في يوم السابع من ابريل عام 2009م تم التخفيف في الحكم علي الصحفي العراقي منتظر الزيدي من ثلاث أعوام الي عام واحد، ووردت الكثير من الاخبار حول الافراج عن منتظر في شهر سبتمبر 2009م قبل ثلاثة أشهر من انتهاء مدة عقوبته، وذلك حسب حديث الزيدي وقوله أنه أبلغ بالقرار بصورة رسمية من المحكمة.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي كافة المعلومات التفصيلية الخاصة بموضوعنا من هو الصحفي الذي رمى بوش بالحذاء، حيث أن الزيدي أعلن عن كتاب بعنوان التحية الأخيرة للرئيس بوش الذي يتناول في الكتاب في أحداث احتلال العراق عام 2003 ميلادي، ووثق حادثة رشق الحذاء.