ما هو القتل حد الحرابة، لقد انتشر في شبه الجزيرة العربية قبل مجيء الدين الإسلامي العديد من الأعمال السيئة التي تزهق الروح البشرية وتدمر النفس، فكان مجيء الإسلام رحمة للعالمين، موضحا العديد من الأحكام الشرعية، ولعل من بين هذه الأعمال هو الحرابة، فلقد عرفت الحرابة على أنها عبارة أحد المنكرات والأعمال السيئة التي كان يقوم بها مجموعة من الناس قبل مجيء الدين الإسلامي، حيث تعرف على أنها مجموعة من أعمال قطع الطريق والفساد في الأرض فلقد كان جموع من الناس تخرج على أناس مارة في الطريق والتعرض لهم ونهب أموالهم باستخدام أدوات حادة أو عن طريق الأيدي، ومن صدد الحديث نجيب على سؤال ما هو القتل حد الحرابة.

ما هو القتل حد الحرابة

ما هو القتل حد الحرابة، قال تعالى: إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ، إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ”  فمن خلال ما جاء في الآية الكريمة نوضح أن حد الحرابة أي الحد الذي أوجبه الشرع على من يسعون في الأرض فسارا هو القتل والصلب والنفي من البلاد، لسوء ما يرتكبونه بحق العباد والناس.

كيف يقام حد الحرابة

الحرابة هي من المنكرات العظيمة التي شهدتها الدول العربية قبل مجيء الدين الإسلامي لتكن من أبشع الظواهر وأكثرها سوءا كونها من الأعمال التي يتم فيها الاعتداء على حقوق الغير، فالحرابة هي الاعتداء والتعرض للآخرين ونهب أموالهم وقتلهم وسلبهم كل ما يملكون، فعندما جاء الدين الإسلامي وضح الأحكام الشرعية والعقوبات التي تطبق على ممارسي الحرابة استنادا على المصادر الثابتة من الكتاب والسنة، فلقد اتفق العلماء وأهل الدين أن القتل حد الحرابة هو واد في الآية القرآنية الذي قال فيها الله تعالى في سورة المائدة: ( أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ )، إذن حد الحرابة هو هو القتل أو الصلب أو تقطيع الأرجل والأيدي من خلاف أو النفي من الوطن.

وبهذا نكون قد توصلنا لختام مقالتنا بعد التعرف على ما هو القتل حد الحرابة وهو الصلب والقتل وقطع الأرجل والأيدي أو النفي من الوطن وذلك استنادا على ما جاء في الشريعة الإسلامية.