من هو روح القدس، لقد ورد ذكر روح القدس في القرآن الكريم وتحديداً في الآية السابعة والثمانين من سورة البقرة حيث قال تعالى : “ولقد آتينا عيسى بن مريم البينات وأيدناه بروح القدس” وهذا يدفع الكثير من المسلمين للبحث عن تفسير الآية ومعرفة من المقصود بروح القدس في الآية الكريمة، يُذكر أنه جاء في موضع من سورة الإسراء سيرة المسجد الأقصى في إشارة إلى رحلة الإسراء والمعراج التي كرّم الله سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وزاده تشريفاً بها، وجعله إماماً على كافة الأنبياء والمرسلين في المسجد الأقصى في تلك الليلة، وفي هذا السياق نقدم لكم في هذا المقال من هو روح القدس.

من هو روح القدس إسلام ويب

إن المقصود بروح القدس في الآية الكريمة : ” وأيّدناه بروح القدس” هو سيدنا جبريل -عليه السلام- وذلك وفق ما استدل عليه الفقهاء من ذكر كلمة روح في مواضع أخرى والمقصود بها المَلك جبريل حيث جاء في الآية مئة وثلاثة وتسعون من سورة الشعراء قوله تعالى : ” نزل به الروح الأمين” وكذلك في الآية السابعة عشر من سورة مريم قوله تعالى : “فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سويّاً”.

ويؤيد هذا القول ما تقدم وما رواه الشيخان بسنديهما عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف أنه سمع حسان بن ثابت الأنصاري يستشهد أبا هريرة : أنشدك الله هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” يا حسَّان أجب عن رسول الله ، اللهم أيِّده بروح القدس ” قال أبو هريرة : نعم .

لقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أن جبريل -عليه السلام- قد سمّاه الله بعدة أسماء هي : الروح الأمين، وروح القدس، وجبريل، وقد ورد ضمن فصل معنى روح القدس

  • قال تعالى : ( يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس ).
  • وقال تعالى في سورة البقرة : ( وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ).
  • وقال تعالى : ( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى بن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ).

من هو روح القدس، فقد أيّد الله تعالى المسيح عيسى بن مريم -عليه السلام- بروح القدس كما جاء في عدة مواضع، ولم يقتصر التأييد بروح القدس على عيسى بن مريم بل أيد الله به غيره فقد ذُكر أنه قال لداود روحك القدس لا تنزع مني ، وقد قال نبينا -صلى الله عليه وسلم- لحسان بن ثابت : ” اللهم أيده بروح القدس وفي لفظ روح القدس معك ما دمت تنافح عن نبيه ” وكلا اللفظين في الصحيح.