الحكم الشرعي الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه هو، هنالك العديد من المصادر الشرعية الثابتة التي أتت موضحة أحكام الشرع والدين في الكثير من متطلبات الحياة، كما ولقد وضح علماء الفقه والدين بعض من هذه الأحكام الشرعية التي يقتضي على الإنسان السير وفقها، فالحكم الشرعي هو عبارة عن خطاب الله سبحانه وتعالى الذي له علاقة بأفعال المكلفين اقتضاءا أي بما اقتضى الشرع في فعله أو تركه، أو التخيير ما بين فعله وتركه، ولقد قسمت الأحكام الشرعية للعديد من الأقسام التي سيتم بمقتضاها تعرف الإنسان المكلف بحكم فعل بعض الأمور وتركها، ومن سياق الحديث نتوجه من خلال ما يلي للتطرق لإجابة سؤال الحكم الشرعي الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه هو.

الحكم الشرعي الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه هو 

الحكم الشرعي الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه هو، الحكم الشرعي هو الخطاب الصادر من الله عزوجل المتعلق بأفعال المتكلفين اقتضاءا وتخييرا، فالأحكام الشرعية قسمت وفقا لما جاء به علماء الفقه والدين إلى قسمين القسم الأول هو الأحكام الشرعية التكليفية وهي الحكم الشرعي المتعلق بأفعال الإنسان والموجه لسلوكه مباشرة ليشمل كافة جوانب الحياة الشخصية وللاجتماعية و العبادية، التي وضحتها الشريعة الإسلامية ونظمتها ومن الأمثل عليها الحكم الشرعي في حكم شرب الخمر ووجوب الصلاة والصيام، وهنالك عدة أنواع منها وهي المندوب، و المحرم، و المكروه، و المباح، بينما النوع الثاني من الأحكام الشرعية هو الحكم الوضعي ونهو كل حكم شرعي يوضح حكمت معينا يكون له تأثير غير مباشر في سلوك الإنسان، ومن هنا نتوجه من أجل إجابة السؤال التالي:

  • السؤال: الحكم الشرعي الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه هو
  • الجواب : المندوب هو ما طلب الشرع من المكلف فعله من غير إلزام فيثاب فاعله ولا يعاقب تاركه

وبهذا نكون قد توصلنا لختام مقالتنا بعد التعرف على إجابة السؤال التعليمي الذي ينص على: الحكم الشرعي الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه هو المندوب الذي يعتبر نوع من أنواع الأحكام الشرعية التكليفية.