متى عزم أصحاب البستان على قطف الثمار، القرآن الكريم كتاب فيه من القصص التي نستقصي منها العبر والدروس المستفادة، ومن ين قصص القرآن الكريم هي قصة أصحاب الجنة أو أصحاب البستان وهي القصة التي أطلقت على ورثة الرجل الصالح من أهل اليمن وكان هذا الرجل من أهل اليمن قبل بعضة النبي عليه السلام وكان له خمسة من الأبناء من الورثة، فقصة أصحاب الجنة أو أصحاب البستان من القصص التي فيها من العبر والعظات الكثير، فهي من القصص التي تربي في النفس الأخلاق، فلقد زردت أحداث قصة أصحاب البستان في القرآن الكريم في سورة القلم، ومن خلال سرد بسيط ومختصر للقصة نتمكن من التعرف على متى عزم أصحاب البستان على قطف الثمار.

قصة أصحاب البستان مختصره

قال تعالى: (إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ (20) فَتَنَادَوا مُصْبِحِينَ (21) أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِن كُنتُمْ صَارِمِينَ (22) فَانطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ (23) أَن لَّا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُم مِّسْكِينٌ (24) وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ (25) فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27)).

كان هناك رجل صالح يعيش في اليمن ولديه من الأبناء خمسة أبناء ولديه بستان فيه من الخير الكثير وكان الرجل كثير الشكر و الحمد لله سبحانه وتعالى، فلقد كان يقسم ثمار البستان إلى ثلاثة أقسام ثلث يمنحه للفقراء وثلث للمساكين والثلث الأخير لأهل بيته، فلقد كان هكذا حتى وافته المنية، توفى الرجل وترك البستان لأبنائه الخمسة وشهد عام وفاته مضاعفة في حجم المحصول بشكل لم يشهده أبنائه من قبل ولكنهم منعوا الصدقات التي اعتاد والدهم على توزيعها فقال أحدهم أن أبيه أحمق كيف كان يوزع ثلثي الثمار على الفقراء والمساكين، واتفقوا على منع الصدقات، ورفض أخوهم الأوسط فعل ذلك وقدم لهم النصيحة ولم يقبلوا فجاراهم بما يفعلون، ولكن العاقبة كانت خلاف ما توقعوا فلقد حرموا من المحاصيل والثمار فالبعض يقول أن النيران حرقتها حيث وجدوا أن النيران أكلت المحاصيل فقال لهم أخوهم الأوسط “لو شكرتهم الله عز وجل على نعمائه وسبحتموه” فشعروا بالذنب وطلبوا العوض من الله، وفيما يلي نجيب سؤال متى عزم أصحاب البستان على قطف الثمار.

متى عزم أصحاب البستان على قطف الثمار 

متى عزم أصحاب البستان على قطف الثمار، قصة أصحاب البستان من القصص التي وردت في القرآن الكريم ليتم اكتساب منها الحكمة والعظة، فهي من القصص التي توضح لنا إلزام الزكاة، وتوضح أيضا نعم الله الكثيرة لا بد أن تجازى بالحمد والشكر والرضا، كما وتوضح أن الوالدين الصالحين هم سبب رزق أبنائهم، ومن خلال التطلع على قصة أصحاب البستان نجيب السؤال التالي:

  • متى عزم أصحاب البستان على قطف الثمار
  • في طلوع الفجر حتى لا يراهم الفقراء.