اين عاش قوم نوح، في القرآن الكريم العديد من القصص للأقوام الغابرة الذين أرسل الله عز وجل لهم الرسل لهدايتهم إلى طريق الحق والتوحيد وترك الشرك والكفر، فمنهم من اهتدى ومنهم من عصى وتجبر، وكل تلك القصص حملت في فحواها المواعظ والعضات والعبر التي يجب أن يستخلصها المسلمون لمعرفة حسن العاقبة للمتقين، وكذلك الاطلاع على سوء خاتمه العصاة، ومن القصص التي ذكرت في القرآن الكريم هي قصة النبي نوح عليه السلام مع قومه العاصين، ولقد كانوا أول قوم أشركوا في هذه الأرض، فأرسل الله لهم نبيه نوح عليهم السلام ليحذرهم من غضب الله وعقابه ويدعوهم إلى توحيد الله وترك الشرك وعبادة الأصنام، فمنهم من اهتدى ومنهم من عصى وتجبر، وهنا سنتطرق عبر هذه السطور للإجابة عن اين عاش قوم نوح؟.

اين عاش قوم نوح عليه السلام

أرسل الله عز وجل النبي نوح عليه السلام إلى قومه، حيث يقال بأن قوم نوح هو بنو راسب، أما حول السؤال اين عاش قوم نوح؟ فيقال بأنهم قد سكنوا في جنوب العراق، وتحديداً حول مدينة الكوفة حالياً، حيث ذكر المؤرخون بأن الفترة الزمنية التي كانت بين نزول النبي آدم عليه السلام إلى الأرض وبين إرسال النبي نوح عليه السلام لهداية قومه هي عشرة قرون، فقبل قوم نوح وخلال العشرة قرون الماضية بقي الناس على الإسلام ويعبدون الله عز وجل حق عبادته، إلا أن قوم نوح كانوا أول من كفر وأشرك بالله تعالى على هذه الأرض.

إن نبي الله نوح عليه السلام هو من أولي العزم من الرسل، وهو أول رسول أرسل للناس من بعد سيدنا آدم عليه السلام، ولقد دعى نوح عليه السلام قومه إلى توحيد الله عز وجل وترك عبادة الطاغوت والأصنام، إلا أنهم كفروا وعصوا إلا قليل منهم، فهنا حذرهم نوح من عذاب الله عز وجل والطوفان العظيم، فاستمروا في جحودهم وشرع نوح في بناء سفينته التي أمره بها الله عز وجل للنجاة من الغرق في الطوفان هو والمؤمنين معه ومن كل كائن حي زوج، فلما جاء وعد الله عز وجل، كتب النجاة لنوح والمؤمنين وأهلك الله تعالى كل الكفار والعصاة غرقاً في الطوفان.